Quantcast i24NEWS - حصري: أول مستشار يهودي للملك المغربي أندري أزولاي يشيد بالتعددية في الثقافة المغربية

حصري: أول مستشار يهودي للملك المغربي أندري أزولاي يشيد بالتعددية في الثقافة المغربية

André Azoulay, adviser to Morocco's King, is interviewed by i24NEWS correspondent Cyril Amar
i24NEWS
أندري أزولاي يقول لـi24NEWS إن التعددية الثقافية في المغرب هي "نعمة" أدار آخرون ظهرهم لها

يعتبر بيت الذاكرة في مدينة الصويرة الساحلية الواقعة على الساحل الأطلسي للمغرب، رمزًا للتعددية في الثقافة المغربية. واليوم، مركز الأبحاث المقام من بواقي الكنيس القديم في قلب الصويرة، يخدم المجتمعين اليهودي والاسلامي في المدينة بشكل مشترك.

المشروع، وهو احتفاء بالتعددية المغربية، بادرت اليه وزارة الثقافة المغربية وجمعية الصويرة - موغادور - مؤسسة يموّلها أندري أزولاي - أول مستشار يهودي للملك. بالنسبة له يحمل هذا المركز أهمية خاصة. إذ يقول "أولئك الذين لا يهتمون بما فيه الكفاية بتاريخهم وماضيهم لا مستقبل لهم. المستقبل محفور بالتاريخ".

ويضيف ازولاي في مقابلة حصرية مع i24NEWS من "بيت الذاكرة" في الصويرة "اليوم المغرب هو ثمرة التعاون بين العديد من الحضارات العظيمة: شمال فريقية، يهودية، الحضارة العربية الإسلامية العظيمة، وكذلك الأندلوسية"، في إشارة الى الأندلسيين الذين حكموا جنوب إسبانيا.

وحسب المستشار الملكي المغربي فإن التعددية الثقافية هي "نعمة الحياة" والتي "أدار الآخرون ظهرهم لها".

i24NEWS

ويقول أزولاي الذي يفخر بانتمائه اليهودي لـi24NEWS إنه هناك إجماع غير تقليدي في المغرب بخصوص المجتمع اليهودي مقارنة مع دول عربية أخرى، الى جانب موقف المملكة بخصوص الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني. ويقول إن هذا لا يعني الاستعلاء أو المواقف السياسية، وإنما هو "شيء يستشعر عميقًا يعتمد على وجود التعايش بين الدولتين (اسرائيل وفلسطين) بالتساوي بالكرامة والعدل".

والتزم أندري ازولاي في العام 1974 بشكل شخصي للسلام والتعايش عندام أسس مجموعة "الهوية والحوار" - اول مجموعة أو جسم يجمع أكاديميين ومثقفين عربًا ويهودًا يعملون جنبًا الى جنب. وفي التعسينيات من القرن الماضي شاركت المغرب بعمليات السلام بمشاركة الدولة العبرية، مصر، والأردن.

ويؤكد أزولاي "هناك صفحات ناصعة ولامعة ولكن هناك صفحات مظلمة" في إشارة الى المبادرات التي كان له يد بها على مر السنين "أذكرها، ولكني أيضًا تبنيتها. مسؤوليتي هي أن يكون لي فهم صحيح لهويتي ولحمضي النووي".

وينوّه مستشار الملك المغربي الى أنه في أيلول/ سبتبمر 2018 المنصرم، وعلى هامش أعمال الجمعية العمومية للأمم المتحدة، شدد الملك محمد السادس اهمية التربية والتعليم لضحد الرجعية، بشكل خاص بما يخص معاداة السامية.

Soufiane Bouhaili / Smaïl Fathallah

ولربما إشارة لجمالية المشاريع التي قد تنمو من التعايش والتعاون اليهودي - الاسلامي، تأسيس أزولاي لمهرجان الموسيقى الأندلوسية الاطلسية، والذي يعرض مخزون الموسيقى الاندلسية العربية واليهودية. ويؤكد أن هذا هو المهرجان الوحيد في العالم الذي تلتقي به اليهودية والإسلام.

وقال أزولاي لـi24NEWS إنه مندهش من مدى نجاح المواطنين المغربيين الذين استقروا في اسرائيل بالحفاظ على تقاليدهم الثقافية وهويتهم الخاصة في إطار الدولة العبرية.

ويضيف "لطالما أدهشني رؤية هؤلاء المغاربة في الجانب الىخر من البحر المتوسط يدافعون ويحمون ميراثهم الثقافي بمدى كبير من المشاعر الجياشة والحزم، وينقلون مغاربيتهم ويحتفون بها. إنطلاقًا من الطقوس في الكنيست الى الموسيقى، مرورًا بالأدب، الطبخ، صون الذاكرة، والملابس التقليدية، إنه لأمر جميل بالفعل، لذلك أقول+"شالوم، مبروك وشكرًا+".

أجرى المقابلة مع أندري أزولاي مراسل i24NEWS بالفرنسية سيريل عمار

وستبث المقابلة كاملة عبر القناة الفرنسية في برنامج "الشرق" وتكرس لمدينة الصويرة.

تعليقات

(0)
8المقال السابقحصري: أول مستشار يهودي للملك المغربي أندري أزولاي يشيد بالتعددية في الثقافة المغربية
8المقال التاليحركة نداء تونس تدعو وزراء الحركة الى الانسحاب من حكومة الشاهد "الانقلابية"