Quantcast i24NEWS - الاستخبارات الأميركية تحذر من روسيا وكوريا الشمالية

الاستخبارات الأميركية تحذر من روسيا وكوريا الشمالية

زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون يحضر مؤتمر الصناعات العسكرية الثامن 12 كانون الاول/ديسمبر 2018
اف ب
مدير الاستخبارات الاميركية دان كوتس يحذر من أن البرنامج النووي الكوري الشمالي يمثل "تهديدا وجوديا محتملا"

حذر مدير أجهزة الاستخبارات الأميركية دان كوتس، اليوم الثلاثاء، من أن البرنامج النووي الكوري الشمالي يمثل "تهديدا وجوديا محتملا" للولايات المتحدة. وقال كوتس خلال جلسة استماع في الكونغرس "يجب الأخذ في الاعتبار أن هذه مشكلة وجودية محتملة للولايات المتحدة". وأضاف "انه تهديد وجودي محتمل ضد الولايات المتحدة ولكن ضد كوريا الشمالية ايضا".

وأضاف كوتس في جلسة استماع أمام لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ ان "وقت اتخاذ قرار حول كيفية الرد على هذا التهديد يقترب". وتابع المسؤول الأميركي "هدفنا هو التوصل الى تسوية سلمية" موضحا "اننا نمارس اقصى الضغوط على كوريا الشمالية بمختلف الوسائل". وقال كوتس ان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون يعتبر "اي جهد يدفعه الى التخلي عن اسلحته النووية تهديدا وجوديا لبلاده وقيادته خصوصا". وعبر عن الاسف ازاء "الطبيعة الاستفزازية وعدم الاستقرار الذي يبديهما" الزعيم الكوري الشمالي.

الانتخابات الأميركية

كما أعلن مسؤولون في أجهزة الاستخبارات الأميركية، اليوم الثلاثاء، أن المحاولات الروسية للتدخل في السياسة الأميركية لا تزال مستمرة وتشكل تهديدا للانتخابات التشريعية المقررة في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل. وأجمع مسؤولو وكالة الاستخبارات المركزية "سي آي ايه" ومكتب التحقيقات الفدرالي "اف بي آي" ووكالة الامن القومي "ان اس ايه" وثلاث وكالات اخرى على القول بان محاولات موسكو لبلبلة السياسة الاميركية لا تزال بنفس القوة كما كانت عام 2016.

Grigory Dukor/Pool Photo via AP

وكانت أجهزة الاستخبارات الأميركية نددت بمحاولات روسية للتأثير في نتيجة الانتخابات الاميركية عام 2016 من خلال الشبكات الاجتماعية وتسرب المعلومات المقرصنة من داخل المعسكر الديموقراطي بهدف دعم الجمهوري دونالد ترامب على حساب الديموقراطية هيلاري كلينتون.

إلا أن الرئيس ترامب يرفض هذه الاستنتاجات، كما نفت موسكو بشكل قاطع الاتهامات الاميركية بتدخلها في الانتخابات. وقال رئيس اجهزة الاستخبارات دان كوتس امام لجنة في مجلس الشيوخ "نتوقع ان تستمر روسيا في استخدام الدعاية والشبكات الاجتماعية وغيرها من الوسائل والعمليات الهادفة الى اثارة الانقسامات الاجتماعية والسياسية في الولايات المتحدة".

وأضاف "لا ينبغي التشكيك مطلقا في حقيقة ان روسيا تعتبر ان جهودها قد اثمرت وتنظر الى انتخابات منتصف الولاية عام 2018 كهدف لممارسة تأثيرها". وفي تشرين الثاني/نوفمبر، سيحاول الديمقراطيون استعادة الغالبية فى مجلس النواب البالغ عدد مقاعده 435 ومجلس الشيوخ الذي سيجدد ثلث مقاعده (33 مقعدا).

تعليقات

(0)
8المقال السابقترامب لم يقلص المساعدات للدول التي عارضت قراره بشأن القدس
8المقال التاليالسجن مدى الحياة لمنفذ تفجيرات مانهاتن في ايلول 2016