Quantcast i24NEWS - لافروف سيلتقي نظيره الأمريكي بومبيو على هامش قمة هلسينكي

لافروف سيلتقي نظيره الأمريكي بومبيو على هامش قمة هلسينكي

Russian Foreign Minister Sergey Lavrov (R) met US Senator Richard Shelby (L) in Moscow ahead of talks between Vladimir Putin and Donald Trump
Alexander Zemlianichenko (POOL/AFP)
لافروف: سنبجتمع لبحث أساليب وطرق تنفيذ الأهداف المشتركة التي نأمل أن يتم تحديدها في هذه القمة

بينما يلتقي الزعيمان الأمريكي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين في هلسينكي - عاصمة فنلندا، سيلتقي وزيرا خارجيتهما للتحاور فيما بينهما أيضًا، في لقاء هو الأول من نوعه.

وبحسب بيان لوزارة الخارجية الروسية فإن لافروف سيلتقي بومبيو على هامش قمة هلسينكي التي تعقد الاثنين المقبل. وسيكون هذا أول اجتماع للاثنين، خصوصًا وأن بومبيو تولى منصب وزير الخارجية خلفًا لريكس تيلرسون، قبل أقل من شهرين.

وكان بومبيو ولافروف قد تحدثا هاتفيًا ليل أمس حول تنظيم القمة، وناقشا المسائل المطروحة على طاولة البحث بين الزعيمين بوتين وترامب اللذين يلتقيان للمرة الأولى وجهًا لوجه وليس على هامش قمم أخرى.

وناقش لافروف وبومبيو عبر الهاتف الشؤون الدولية الساخنة في الوقت الراهن وبينها تقدم الجيش السوري في جنوب سوريا ومستقبل سوريا، الى جانب مسألة نزع السلاح النووي من كوريا الشمالية ونتيجة قمة ترامب وكيم. 

وقال لافروف في بيان إعلامي "اتفقنا على اختيار تاريخ ومكان مناسبين مباشرة بعد قمة زعيمينا في هلسينكي لأجل بحث أساليب وطرق تنفيذ الأهداف المشتركة التي نأمل أن يتم تحديدها في هذه القمة".

وقال لافروف إن التحضيرات للقاءات على مستوى الخبراء جارية على قدم وساق، مضيفًا "نأمل أن تكون نقاشات صريحة وبناءة حول جميع المشاكل التي تخيّم على علاقتنا بالولايات المتحدة".

ويوم أمس طالب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، حلفاء الولايات المتحدة بالمساعدة في فرض ضغوط اقتصادية على إيران، واتهم طهران بمواصلة بيع أسلحة في الشرق الأوسط رغم قرارات الأمم المتحدة. علمًا أن الولايات المتحدة التي انسحبت من الاتفاق النووي الإيراني وأعادت فرض عقوبات اقتصادية مشددة على ايران، وضعت حلفائها الأوروبيين في ورطة في ظل رغبتهم بالالتزام بالاتفاق النووي.

وكتب بومبيو في تغريدة على تويتر قبل اجتماع مع مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا مويريني، في بروكسل: "يجب أن نقطع كل التمويل الذي يستخدمه النظام الإيراني لتمويل الإرهاب والحروب بالوكالة".

وتعتبر روسيا الحليف الأكبر لايران. ويتشارك البلدان في دعم الحكومة السورية والرئيس السوري بشار الأسد في الحرب على الارهاب وإعادة إعمار سوريا.

بمساهمة (وكالات)

تعليقات

(0)
8المقال السابقالارجنتين تطالب بتوقيف وزير الخارجية الإيراني السابق علي أكبر ولايتي
8المقال التاليالولايات المتحدة: اتهام 12 روسيا في قضية التدخل الروسي بالانتخابات الأمريكية