Quantcast i24NEWS - مقتل أربعة اشخاص بينهم شرطيان بإطلاق نار شرقي كندا

مقتل أربعة اشخاص بينهم شرطيان بإطلاق نار شرقي كندا

شرطيون مكان اطلاق النار في تورونتو بمقاطعة اونتاريو في كندا في 23 تموز/يوليو 2018
كول بروستون (ا ف ب)
الشرطة الكندية لم توضح خلفية اطلاق النار الذي اسفر عن مقتل أربعة في مدينة فردريكتون شرقي كندا

أوقف الشرطة الكندية مشتبها به صباح الجمعة بعيد إطلاق نار أسفر عن مقتل أربعة أشخاص بينهم شرطيان في مدينة فردريكتون في شرق كندا، وفق ما افادت الشرطة المحلية.

واكدت الشرطة في تغريده عبر تويتر إغلاق حي بروكسايد في وسط المدينة التي يقطنها ستون ألف شخص و"التحقيق يتواصل".

وقال مراسل محطة تلفزيونية محلية إنه سمع أربع إطلاقات قبيل الساعة السابعة بالتوقيت المحلي (11:00 بتوقيت غرينيتش).

وأعلنت الشرطة ان إطلاق النار "أسفر عن اربعة قتلى على الاقل" من دون تفاصيل عن اسبابه.

وأضافت "اعتقلنا مشتبها به ويمكننا التأكيد انه لم يعد ثمة تهديد للعامة".

وسارع رئيس الوزراء جاستن ترودو إلى التعليق على "الخبر الرهيب" مؤكدا تضامنه مع جميع من طاولهم إطلاق النار و"متابعة الوضع من كثب".

ونقل مراسل لقناة سي بي سي عن شاهد انه رأى من نافذته رجلا يحمل بندقية ويطلق النار في باحة مبنى. لكن الشرطة لم تؤكد هذه المعلومات.

ودعا المحققون السكان الى تجنب منطقة إطلاق النار، وهي حي سكني قريب من منطقة تجارية وفق شهادات اوردتها قنوات التلفزيون.

كذلك، دعت الشرطة الى عدم نشر اخبار من شأنها تحديد مكان إطلاق النار.

واظهرت مشاهد عرضتها قناة سي بي سي عددا كبيرا من سيارات الشرطة والاسعاف تحوط بمنطقة سكنية.

وقالت الشاهدة راشيل لو بلان للقناة انها سمعت إطلاق اربعة عيارات نارية في حين تحدث شاهد اخر عن 15 عيارا.

وشهدت كندا حادث إطلاق نار في عام 2014 في نيو برونزويك، أسفر عن مقتل ثلاثة من رجال شرطة الخيالة الملكية الكندية، وإصابة اثنين في مونكتون. وكان هذا أحد أسوأ الحوادث من هذا النوع في حينه بكندا التي تطبق قوانين أشد بشأن الأسلحة عن الولايات المتحدة، وتندر بها الهجمات العنيفة التي تستهدف الشرطة، لكن انتشار الأسلحة أدى لزيادة الجرائم المسلحة في الأعوام القليلة الماضية.

وفي الشهر الماضي، دخل مسلح شارعا مزدحما في تورنتو، وقتل شخصين، وأصاب 13 قبل أن ينتحر.

وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية إطلاق النار لكن الشرطة اكدت انها لا تملك اي دليل على صحة هذا الامر.

بمساهمة (ا ف ب)

تعليقات

(0)
8المقال السابقلهذا السبب غضب القاضي الأميركي على وزيرين في إدارة ترامب
8المقال التاليميشيل باشليه تخلف زيد رعد الحسين برئاسة مفوضية حقوق الانسان