Quantcast i24NEWS - ايفانكا ترامب تدين نظرية تفوق العرق الأبيض

ايفانكا ترامب تدين نظرية تفوق العرق الأبيض

Une statue confédérée dans un parc à Charlottesville, le 22 août 2017 en Virginie
MARK WILSON (Getty/AFP)
ايفانكا تدين صراحة "نظرية تفوق العرق الأبيض والعنصرية والنازيين الجدد" وهو أمر يبدو والدها مترددا في القيام به

دانت ايفانكا ترامب ابنة الرئيس الأميركي دونالد ترامب ومستشارة البيت الأبيض، صراحة في وقت متأخر السبت "نظرية تفوق العرق الأبيض والعنصرية والنازيين الجدد" وهو أمر يبدو والدها مترددا في القيام به. وجاءت التغريدات في ذكرى الأحداث الدامية التي وقعت خلال تجمع لليمين المتشدد في شارلوتسفيل بفرجينيا. ويتوقع، اليوم الأحد، خروج تجمع مشابه لليمين المتشدد خارج البيت الأبيض.

وكتبت ايفانكا ترامب على صفحتها في موقع "تويتر" السبت "قبل عام في شارلوتسفيل، شهدنا استعراضا قبيحا للكراهية والعنصرية والتعصب والعنف". وأضافت "في وقت يتمتع الأميركيون بنعمة العيش في بلد يحمي الحرية وحرية التعبير وتنوع الآراء، لا مكان لنظرية تفوق العرق الأبيض والعنصرية والنازيين الجدد في بلدنا العظيم".

وتابعت بالقول "بدلا من تمزقنا عبر الكراهية والعنصرية والعنف، بإمكاننا مساعدة بعضنا البعض وتعزيز مجتمعاتنا والعمل على مساعدة كل أميركي للوصول إلى كامل إمكاناته أو إمكاناتها". وتحمل تغريداتها أهمية نظرا للغضب الذي قوبل به والدها بعد أحداث شارلوتسفيل لتجنبه في البداية إدانة المنادين بتفوق العرق الأبيض الذين شاركوا في التجمع.

وواجه ترامب إدانات واسعة لقوله هناك "ِأشخاص جيدون من الطرفين"، بين العنصريين والمتظاهرين الذين خرجوا ضدهم، شاركوا في التجمع. وإثر عاصفة الانتقادات التي انهالت عليه، قال الرئيس بعد يومين إن "العنصرية هي الشر. والذين يثيرون العنف باسمها مجرمون وقطاع طرق، بمن فيهم كو كلوكس كلان والنازيون الجدد وأنصار نظرية تفوق العرق الأبيض وغيرهم من الجماعات الحاقدة، التي تبغض كل ما نفتخر به كأميركيين".

اف ب

وأصدر الرئيس السبت إدانة عامة للعنصرية في إحدى تغريداته السبع التي نشرها خلال اليوم قائلا إن "أعمال الشغب في شارلوتسفيل تسببت بموت لا معنى له وانقسامات قبل عام". وأضاف "علينا أن نتحد كأمة. أدين جميع أشكال العنصرية والعنف. السلام لجميع الأميركيين!".

وقبل عام، نظم نازيون جدد تجمعا في شارلوتسفيل بولاية فرجينيا احتجاجا على مشروع للبلدية لإزله تمثال لجنرال اميركي شارك في حرب الانفصال في القرن التاسع عشر. واندلعت في نهاية التحرك صدامات بين منادين بتفوق العرق الابيض ومتظاهرين آخرين مناهضين لهم. واندفع مناصر للنازيين الجدد بسيارته على تجمع لمتظاهرين ضد العنصرية ما أدى الى مقتل امرأة (32 عاما) واصابة 19 آخرين.

وفي الذكرى الأولى لهذه الاحداث، اعلنت شبكة "وحدوا اليمين" انها تعتزم تنظيم تجمع جديد الاحد في واشنطن على مقربة من البيت الابيض. ويتوقع ان تجري تظاهرات مضادة في المكان نفسه. وسيتم نشر عدد كبير من عناصر الشرطة للحؤول دون اي صدام بين المجموعتين.

وفي شارلوتسفيل اتخذت السلطات تدابير امنية كثيفة بعدما فاجأتها صدامات 12 آب/اغسطس 2017. وأعلن حاكم ولاية فرجينيا رالف نورتام حال الطوارئ وفرضت اجراءات امنية مشددة في منطقة المشاة في شارلوتسفيل التي شهدت احداث العام الفائت، واقيمت حواجز من الاسمنت.

وقال رئيس بلدية واشنطن مورييل باوزر "نعلم بأن أشخاصا سيأتون يوم الاحد الى مدينتنا بهدف واحد هو اخراج حقدهم"، مضيفا أنه من غير الوارد منع التجمع لان المادة الاولى من الدستور الاميركي تحفظ حرية التعبير. وتوقع الاذن بالتظاهر مشاركة نحو 400 شخص في التجمع.

تعليقات

(0)
8المقال السابقترامب يندد بكل أنواع العنصرية قبيل تجمع للنازيين الجدد
8المقال التاليالاحوال الجوية تصعب من محاولات اخماد الحرائق المستعرة في كاليفورنيا