Quantcast i24NEWS - كندا تحقق مع "الكيرن كييمت" للاشتباه بتقديمها تبرعات محظورة للجيش الاسرائيلي

كندا تحقق مع "الكيرن كييمت" للاشتباه بتقديمها تبرعات محظورة للجيش الاسرائيلي

شعار كيرن كييمت
موقع الصندوق

احتلت منظمة "الكيرن كييمت"(صندوق عقارات إسرائيل) الجمعة العناوين الرئيسية في وسائل الاعلام الكندية وذلك بعد التحقيق الذي أجرته سلطات الضرائب الكندية معها، حيث ادعت ان المنظمة مولت مشاريع للجيش الإسرائيلي من أموال التبرعات التي جمعتها في كندا.

القانون الكندي لا يحظر المواطنين من التبرع للجيش الإسرائيلي عن طريق وزارة الامن الإسرائيلي، لكنه يحظر على المنظمات الخيرية المعفاة من الضرائب من دعم الجيوش الأجنبية ويمنع منهم الامكانية لخصم الضرائب عن التبرعات.

وأفادت وسائل الاعلام في كندا انه في اطار جمع التبرعات تم تحويل مبلغ خصص لتطوير مشاريع للجيش الإسرائيلي. البعثة الكندية لمنظمة "الكيرن كييمت" رفضت الادعاءات وقالت ان المنظمة مولت في الماضي مشاريعا للجيش الإسرائيلي، وتوقفت عن القيام بهذا عام 2016 بعد ان تم التوضيح لها ان الامر مخالف للقانون.

وقالت ميغان مكنزي الوسيطة والخبيرة بحل النزاعات في حديث لها مع شبكة "سي بي سي" انها ذهلت بان تكتشف تورط الكيرن كييمت بتمويل الجيش الإسرائيلي، وفي التحقيق الذي أجرته اطلعت على تفاصيل لمشاريع زراعة الغابات خارج الخط الأخضر بمناطق الضفة الغربية، وقالت :"كلما اكتشفت تفاصيلا أكثر صدمت أكثر".

وقال المواطن الكندي من أصول فلسطينية إسماعيل زيد وفقا لموقع "واينت" انه قدم شكوى الى سلطات الضرائب الكندية حول نشاط المنظمة خلال الـ40 عام الماضية، واكد انه توجه " أكثر من مرة لهم وفي كل مرة يبلغونني ان التحقيق في أوجه، وعندما سألت عن النتائج اخبرونني انها سرية".

ومن المستندات المختلفة التي عرضت امام السلطات الكندية كشف عن مشاريع لجمع تبرعات لصالح مقر زيارات للاهل في معسكر للجيش، وخطة لتطوير شارع بمنطقة قريبة من الحدود مع مصر يساعد قوات الامن على التحرك بسهولة، وذكر بوصف المشروع ان الطريق سيسمح للدوريات وقوات الامن لحراسة المنطقة بأمان وتعزيز التواجد العسكري فيها.

وأشار الفرع الكندي للكيرن كييمت الى ان التمويل ساعد المنظمة بتحقيق أهدافها بتحسين حياة المواطنين في إسرائيل، وان الجيش الإسرائيلي شارك بالمشاريع بصورة غير مباشرة. وقال لانس ديفيس مدير البعثة الكندية "المشاريع المشار اليها نفذت على أراض بملكية الجيش. وعندما عرفنا قبل عدة سنوات ان الامر يخالف القانون، اوقفنا تمويلها", وتابع ديفيس وقال ان المشروع الأخير الذي ساعدت المنظمة بتمويله كان عام 2016 وفي اطاره أقيم ملعب للأطفال في حي العائلات في القاعدة الجوية في حتسريم جنوب إسرائيل.

تعليقات

(0)
8المقال السابقترامب يؤكد أنه مستعد لـ"إغلاق" طويل الأمد للمؤسسات الفيدرالية
8المقال التاليمقتل 3 اشخاص بإطلاق نار بقاعة للعبة الباولينغ في لوس انجلس