لا يوجد نتائج

close

تقرير: بايدن رفض الاجتماع مع عباس على هامش اعمال الجمعية العامة في نيويورك

i24news

clock دقيقة 1

الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال اجتماع سابق مع جو بايدن، حين شغل منصب نائب الرئيس الامريكي باراك اوباما
DEBBIE HILL / POOL / AFPالرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال اجتماع سابق مع جو بايدن، حين شغل منصب نائب الرئيس الامريكي باراك اوباما

الادارة الامريكية رفضا طلبا فلسطينيا باجراء اجتماع بين بابدن وابو مازن على هامش اعمال الجمعية العامة

افاد موقع "والا" نقلا عن مصادر امريكية وفلسطينية ان البيت الابيض رفض طلب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس "ابو مازن" باجراء اجتماع مع الرئيس الامريكي جو بايدن على عامش اعمال الجمعية العامة في نيويورك الاسبوع الماضي. 

Video poster

الحديث عن خطوة غير عادية للغاية من قبل رئيس امريكي برفض طلب لاجتماع من جانب الفلسطينيين، خصوصا على هامش اعمال الجمعية العامة. وذكر الموقع ان هذا القرار هو دليل اضافية الى انخفاض حجم مكانة الشأن الاسرائيلي-الفلسطيني في اولويات جدول بايدن بما يتعلق بالسياسة الخارجية.  

وذكر التقرير انه قبل اسابيع عندما ناقش أبو مازن ومعاونيه قضية السفر الى نيويورك لحضور أعمال الجمعية العامة قاموا بالفحص امام البيت الابيض ان كانت ستكون امكانية لاجراء اجتماع بين عباس وبايدن على هامش اعمال الجمعية العامة في نيويورك أو بعد ذلك مباشرة في واشنطن. 

وقالت المصادر الامريكية والفلسطينية انه تم تحويل الطلب الى الادارة الامريكية لكن الجواب الذي اتخذ كان سلبيا. واوضح البيت الابيض للفلسطينيين ان بايدن لا ينوي اجراء اجتماعات جانبية خلال الجمعية العامة وسيكتفي بزيارة قصيرة بالحدث فقط لالقاءه كلمته. واضافوا ان جدول اعماله لا يتيح له اجراء اجتماع في واشنطن، وبعد حصولهم على الجواب السلبي من البيت الابيض قرر رئيس السلطة الفلسطينية ومستشاريه عدم السفر الجمعية العامة وارسال خطاب مسجل. 

Video poster

لكن الرئيس الامريكي اجرى ثلاثة اجتماعات مع زعماء اجانب على هامش اعمال الجمعية العامة، وفي خطابه تطرق بصورة مقتضبة الى الشأن الاسرائيلي- الفلسطيني مشددا على انه يؤيد حل الدولتين، وبنفس الوقت شدد انه "سيستغرق وقتا طويلا" للوصول الى هذا الهدف، البيت الابيض رفض التعقيب على قضية رفض الاجتماع مع عباس. 

وكان الرئيس الفلسطيني وجه نقدا مبطنا الى الرئيس بايدن بدون استخدام اسمه ، وقال ان هناك الكثير من الدول "التي ترفض الاعتراف بواقع الاحتلال الاسرائيلي" وتعلن انه "يوجد لها قيما مشتركة مع اسرائيل، هذا السلوك يزيد من غطرسة اسرائيل ويتيح لها انتهاك قرارات الامم المتحدة" بينما رئيس الحكومة الاسرائيلية نفتالي بنيت لم يتطرق بتاتا في كلمته الى الشأن الفلسطيني في كلمته. 

وبحسب التقرير يصل هادي عمر- المبعوث الامريكي المسؤول عن الملف الاسرائيلي-الفلسطيني في وزارة الخارجية الامريكية الاثنين الى المنطقة، ومن المتوقع ان يجتمع مع مسؤولين اسرائيليين وفلسطينيين لمناقشتهم التوتر في الضفة الغربية، ومحاولات التوصل الى تهدئة مع قطاع غزة وتعزيز السلطة الفلسطينية.