Quantcast i24NEWS - موسكو تدعو دول الغرب الى التفكير في عواقب تهديداتها بشأن سوريا

موسكو تدعو دول الغرب الى التفكير في عواقب تهديداتها بشأن سوريا

المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا تتحدث امام الاعلام في موسكو في 29 اذار/مارس 2018
يوري كادوبنوف (ا ف ب)
زاخاروفا: "ببساطة لم ينته الجميع بعد من توجيه الشكر لأمريكا على العراق الذي كانت نتيجة التدخل فيه ظهور داعش".

دعت موسكو الخميس الدول الغربية الى "التفكير جديا" في عواقب تهديداتها بضرب سوريا ردا على هجوم كيميائي مفترض تتهم القوات الحكومية السورية بارتكابه في مدينة دوما بالغوطة الشرقية لدمشق، مؤكدة أنها لا تتوخى التصعيد.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا خلال مؤتمر صحافي "ندعو اعضاء الأسرة الدولية الى التفكير جدياً في العواقب المحتملة لمثل هذه الاتهامات والتهديدات والأعمال المخطط لها" ضد الحكومة السورية.

وأكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن روسيا تمتلك مقاطع مصورة لتمثيليات ملفقة قام بها الإرهابيون في سوريا، في إشارة الى الهجوم الكيميائي المزعوم على دوما. وقالت إن "التهديدات الأمريكية باستخدام القوة ضد سوريا انتهاك واضح لميثاق الأمم المتحدة"، مضيفة أن الولايات المتحدة توجه التهديدات دون الاطلاع على الصورة الحقيقية لما حدث في دوما، مشددة على أن موسكو لا تدعم الاتهامات الملفقة والكاذبة حول سوريا.

وأضافت زاخاروفا إنه يتوجب على العالم أن يفكر بجدية في عواقب التهديدات ضد سورية مشيرة إلى أن معظم المزاعم عن استخدام المواد الكيميائية في سورية وردت من قبل ما يسمى بمنظمة "الخوذ البيضاء" المدعومة من قبل بعض الحكومات الغربية.

واستنكرت زاخاروفا تصريحا لمنظمة الصحة العالمية في الغوطة الشرقية، كونه يعتمد بالأساس على بلاغات من منظمة الخوذ البيضاء والجمعية الامريكية السورية الطبية. واكدت أن هذا البيان "فيه تصنيف غير مسؤول وغير موثوق ومعلومات غير مؤكدة قد تستفز عمليات عدائية".

زاخاروفا لترامب: العالم لم ينتهِ من شكركم على العراق!

وعلّقت المتحدثة باسم الخارجية الروسية على تغريدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأخيرة التي طالب فيها بالعرفان والشكر لمساهمة الولايات المتحدة بالتخلص من تنظيم "داعش" في العراق، معتبرا أنه لم يحدد بعد موعد الهجوم على سوريا، فأكدت أن العالم لم ينتهِ من توجيه كلمات الشركة لأمريكا على العراق.

فعلّقت المتحدثة باسم الخارجية الروسية: "ببساطة لم ينته الجميع بعد من توجيه الشكر لأمريكا على العراق الذي كانت نتيجة التدخل فيه ظهور داعش".

وأشارت "لا زلنا نذكر المغامرة الناجحة والفعالة لبلاير في المنطقة، لا زلنا نحاول التعامل مع عواقب حرب العراق، أكثر حرب دموية ومدمرة للمنطقة اجمع والدول التي اجتاحت العراق في محاولة "لإرجاع النظام"!

واعتبرت أن "أي سياسي آخر لكان ابتعد عن هذا الملف ولكن بلاير وقح بما فيه الكفاية كي يعرض علينا آخر مستجداته، أم أنها خطة جديدة لمواجهة خصومه كي يعود الى السياسة"؟  

نيكولاس كام (اف ب)

وحذر الرئيس السوري بشار الأسد الخميس من أن أي تحركات محتملة ضد بلاده ستؤدي الى "مزيد من زعزعة الاستقرار" في المنطقة، على خلفية التهديدات الغربية بشن ضربات عسكرية رداً على تقارير عن هجوم كيميائي قرب دمشق.

وقال الأسد خلال استقباله المستشار الأعلى لقائد الثورة الإسلامية الإيرانية للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي "مع كل انتصار يتحقق في الميدان، تتعالى أصوات بعض الدول الغربية وتتكثف التحركات في محاولة منهم لتغيير مجرى الأحداث".

وفي وقت سابق اليوم أوضح ترامب أنه لم يحدد موعد للضربة بعد، وكتب في تغريدته على مواقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، " لم أحدد مسبقا متى ستُنفذ الضربة ضد سوريا، يمكن أن تكون في القريب العاجل، أو أو ليست قريبة على الإطلاق".

أكدت الرئاسة الروسية الاربعاء انها "لا تشارك في دبلوماسية التغريدات" وتؤيد "المقاربات الجادة" وذلك بعد سلسلة من التغريدات للرئيس الاميركي دونالد ترامب حول روسيا التي دعاها الى "الاستعداد" لضربات اميركية في سوريا.

وسبق أن أكد مسؤول عسكري أمريكي لـ"i24news" مطلع الأسبوع أن "رؤساء الأركان المشتركة للجيش الأمريكي يعدون خيارات وأهداف لهجوم محتمل على سوريا لعرضها على ترامب".

واعتبرت وزارة الخارجية السورية التهديدات الأمريكية بأنها تدل "على افتقار النظام الأمريكي للمبادئ والقيم والحكمة والعقلانية وأن ذريعة الكيميائي باتت مكشوفة كحجة واهية غير مدعومة بالدلائل لاستهداف سوريا".

وفي وقت سابق امس الأربعاء، حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب روسيا الداعمة الأبرز للرئيس السوري بشار الأسد وحكومته من أن الصواريخ "قادمة" لضرب سوريا ردا على هجوم يعتقد أنه نُفذ بالأسلحة الكيميائية واستهدف المدنيين في مدينة دوما السورية. وتوعد ترامب عبر "تويتر" قائلا: "تعهدت بضرب جميع الصواريخ الموجهة إلى سوريا. استعدي يا روسيا لأنها قادمة وستكون جميلة وجديدة و’ذكية’! عليكم ألا تكونوا شركاء لحيوان يقتل شعبه بالغاز ويتلذذ بذلك".

ويأتي التحقيق في الهجوم الكيميائي في سوريا بعد ضربة طالت مطار تيفور العسكري في سوريا، فيما اتهمت كل من روسيا ودمشق، إسرائيل بتنفيذ هذه الضربات من الأجواء اللبنانية. 

تعليقات

(0)
8المقال السابقمسؤول أمريكي: يتم إعداد خيارات وأهداف لهجوم محتمل على سوريا
8المقال التاليلندن: الحكومة البريطانية تعتبر أن "من الضروري اتخاذ اجراءات" بشأن سوريا