Quantcast i24NEWS - رئيس تشاد لـ i24NEWS: سنساهم باستئناف العلاقات بين اسرائيل والسودان

رئيس تشاد لـ i24NEWS: سنساهم باستئناف العلاقات بين اسرائيل والسودان

President of Chad in exclusive interview with i24NEWS
i24NEWS
الرئيس إدريس ديبي: أمس أعلنت عن تحديث العلاقات الدبلوماسية بين تشاد وإسرائيل، سيتم ذلك في الأسابيع القريبة

في حديث خاص مع قناة i24NEWS قال الرئيس التشادي إدريس ديبي الذي يزور إسرائيل إن تطبيع العلاقات مع اسرائيل سيتم خلال الأسابيع القريبة، وأكد "أمس أعلنت عن تحديث العلاقات الدبلوماسية بين تشاد وإسرائيل، سيتم ذلك في الأسابيع القريبة. واشار الى استعداد بلاده المساهمة في تحديث العلاقات بين إسرائيل والسودان والتوسط بينهما.

وأشار ديبي الى أنه يسعى الى استحداث العلاقات مع اسرائيل التي قُطعت في العام 1972، "هذا سيتم بالقريب العاجل. أعلنت أمس أننا سنستحدث العلاقات الديبلوماسية بين التشاد وإسرائيل، وهذا سيتم ان شاء الله في الأيام أو الأسابيع القريبة".

وقال ديبي إنه لا يوجد لديه أي مشكلة مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس بل إن العلاقات طيبّة مع السلطة الفلسطينية، ولكنه يلتقي به في العديد من المؤتمرات والقمم الافريقية والاسلامية، لذلك فقد قرر تخصيص الزيارة الى إسرائيل على انفراد. وقال "كما تعلم، لقد كنت جنديًا وحاربت بالكثير من الحروب ولا أتمنى ذلك لأي شعب أو دولة. إنها لكاثرة. لقد جئنا الى هنا مع برنامج واضح، إنها زيارة رسمية في اسرائيل... لا توجد لدينا أي مشكلة مع عباس ولا مع الفلسطينيين، إنه صديق لنا ويشارك في كافة مؤتمرات وقمم الاحاد الإفريقي، ولكننا لم نلتقِ باسرائيل منذ الـ72، ولذلك قدمت الى هنا".

وأضاف ديبي في حديث خاص مع قناة i24NEWS أنه مستعد على أن تتحمل نجامينا دور الوساطة  بين الخرطوم وتل أبيب "العالم يتغيّر أمام أعيننا، وحتى الأزمات والحروبات التي عهدناها. نحن لا نتمنى ذلك لا لجيل اليوم ولا لجيل المستقبل. قد آن الأوان، لأ نصنع السلام، فهناك زمن للسلام وزمن للحرب. رسالتنا هي عالمية تجاه كافة الزعماء، التشاد لا تدعي كونها ناطقة بلسان قارة إفريقيا أجمع".

وتابع إدريبي ديبي "كل ما في الأمر هو أننا هنا لاستئناف العلاقات الثنائية، ولكن اذا كان بوسع التشاد أن تساهم في استئناف العلاقات مع السودان، فلن نتوانى عن فعل ذلك".

ويوم أمس الأحد، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مؤتمر صحفي بمشاركة رئيس جمهورية تشاد إدريس ديبي، أن نتنياهو سيقوم قريبًا في جولات إضافية في دول عربية لم يذكرها. وأضاف نتنياهو "كما زيارتي لسلطنة عمان، ستكون زيارات مماثلة في دول عربية أخرى عما قريب".

وكانت قد أعلنت إسرائيل تخصيص موازنة قدرها 13 مليون دولار (11,7 مليون يورو) لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتعاون مع الدول الافريقية.

والجيش التشادي أحد أقوى الجيوش في المنطقة ولعب دورا محوريا في الجهود التي يدعمها الغرب للقضاء على الإسلاميين المتشددين بما في ذلك جماعات مرتبطة بالقاعدة وبوكو حرام النيجيرية المرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية.

وفي عام 2016 أعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، بعدما أشار لتطبيع العلاقات مع غينيا، البلد الآخر في غرب افريقيا حيث الغالبية مسلمة ، وبعد قطيعة لـ49 سنة، إن "بلدا افريقيا آخر" سيستأنف قريبًا علاقاته الدبلوماسية مع الدولة العبرية.

يشار إلى أنه أقامت إسرائيل علاقات دبلوماسية مع التشاد خلال ستينات القرن الماضي، وذلك كجزء من جهود إسرائيل للاقتراب أكثر من القارة الإفريقية. وينظر الى العلاقات الثنائية مع هذه الدولة ذات الأغلبية المسلمة، على أنه من شأنه ألا يصبغ الصراع العربي الإسرائيلي كصراع ديني بين الدولة العبرية والعالم الإسلامي.

وتركزت الأنشطة الرئيسية لإسرائيل في تشاد، على غرار العديد من الدول الافريقية، على تدريب قوات الأمن والشرطة في البلاد، بما في ذلك تدريب الشباب، والمشاة وكتائب الشباب. وكانت التشاد واحدة من البلدان الإفريقية الثلاثين، التي قطعت علاقاتها مع إسرائيل في أوائل السبعينات.

لكن على الرغم من تجميد العلاقات الدبلوماسية الرسمية، واصل الخبراء الإسرائيليين بالاتصال مع حكومة التشاد بالمسائل ذات الطابع الأمني العسكري خاصة في الثمانينات، على خلفية الحرب الأهلية التي هزت البلاد.

تعليقات

(0)
8المقال السابقماي تبدأ حملة مكثفة لاقناع بلادها والبرلمان باتفاق بريكست
8المقال التاليبوتين يحذر أوكرانيا من القيام بأعمال "متهورة" بعد إعلانها قانون الطوارئ