Quantcast i24NEWS - أبطال آسيا: الدحيل أول المتأهلين الى ثمن النهائي وفوز تاريخي للريان على الهلال

أبطال آسيا: الدحيل أول المتأهلين الى ثمن النهائي وفوز تاريخي للريان على الهلال

التونسي يوسف المساكني لاعب الدحيل القطري يسدد على مرمى لوكوموتيف الاوزبكي في دوري ابطال اسيا لكرة القدم في الدوحة في 6 اذار/مارس 2018
كريم جعفر (ا ف ب)
الريان يصبح أول فريق قطري يهزم خصمه السعودي (الهلال في هذه الحالة) في دوري أبطال آسيا

بات الدحيل القطري أول المتأهلين الى الدور ثمن النهائي لدوري أبطال آسيا في كرة القدم بفوزه المثير والثمين على مضيفه لوكوموتيف طشقند الاوزبكستاني 2-1، الاثنين في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثانية، في حين حقق مواطنه الريان فوزا تاريخيا على الهلال السعودي بالنتيجة ذاتها.

وكان الدحيل على وشك تلقي الخسارة الأولى بعد 3 انتصارات متتالية عندما تخلف منذ الدقيقة 35 بهدف لساردور رشيدوف، لكنه قلب الطاولة على مضيفيه بثنائية في الدقائق الخمس المحتسبة كوقت بدل ضائع.

ويدين الدحيل بثنائيته الى هدافه الدولي السابق المغربي يوسف العربي الذي أدرك التعادل في الدقيقة الاولى من الوقت بدل الضائع من ركلة جزاء سددها بيمناه الى يسار الحارس اينياتيي نستيروف، وسجل هدف الفوز من هجمة مرتدة انطلق بها من منتصف الملعب حتى توغل داخل المنطقة مراوغا مدافعا وسددها بيمناه في الزاوية اليسرى للحارس نستروف.

واعتبر لاعب الدحيل اسماعيل محمد أن المباراة "لم تكن سهلة علينا"، الا أن الفوز وطريقة تحقيقه أظهرا ان "الفريق يسير في الطريق الصحيح".

يذكر ان الدحيل حسم يوم الجمعة الماضي لقب الدوري القطري للمرة السادسة في تاريخه (الأولى له تحت هذا المسمى بعدما تم تشكيل الدحيل العام الماضي بدمج ناديي الجيش ولخويا).

وأبقى الوحدة الاماراتي على آماله بالمنافسة على البطاقة الثانية في هذه المجموعة بفوزه على ضيفه ذوب اهن اصفهان الايراني 3-صفر.

وسجل الارجنتيني سيباستيان تيغالي (45) والمغربي مراد باتنا (57) وأحمد العكبري (65) أهداف الوحدة الذي بقي أخيرا في المجموعة برصيد ثلاث نقاط، وبفارق المواجهات المباشرة عن لوكوموتيف طشقند الاوزبكستاني الثالث، وحافظ ذوب اهن على المركز الثاني وله ست نقاط مقابل 12 للدحيل.

وثأر الوحدة بالتالي لخسارته ذهابا امام ذوب اهن صفر-2 ذهابا.

فوز تاريخي للريان

وحقق الريان انتصارا تاريخيا على الهلال 2-1، هو الأول للفريق القطري في تاريخ مواجهاته مع الفريق السعودي في مسابقة دوري أبطال آسيا.

سجل للريان المغربي عبد الرزاق حمدلله (44 ركلة جزاء) ورودريغو تاباتا (66)، مقابل هدف لياسر القحطاني في الدقيقة 90 من ركلة جزاء.

وهو أول انتصار للريان على الهلال في سادس لقاء بينهما في دوري الأبطال (4 انتصارات للهلال مقابل تعادل). كما انه الفوز الأول للريان في المسابقة هذا الموسم، بعد تعادله ثلاث مرات في الجولات الثلاث السابقة.

وكان الحذر شعار الريان والهلال في الشوط الأول الذي شهد فرصا قليلة.

ونجح الريان في المحاولة الثالثة على مرمى علي الحبسي، من هز الشباك بعدما دفع عبدالله الزوري عبد الرزاق حمدلله في منطقة الجزاء، لينبري الأخير لركلة الجزاء أرضية على يسار الحبسي.

وكان الريان قريبا من تعزيز النتيجة مع انطلاق الشوط الثاني، الا ان أسامة الهوساوي حال دون انفراد حمد الله.

وازدادت سرعة اللعب في الشوط الثاني من الجانبين. وأجرى مدرب الهلال الارجنتيني خوان براون تغييرا هجوميا بإشراك ياسر القحطاني بدلا من مختار فلاته في الدقيقة 53. 

وكاد القحطاني ان يحقق التعادل بعد سبع دقائق بعدما تهيأت الكرة أمامه بعد خطأ من الحارس إلا أن المدافع الأوروغوياني غونزالو فيرا تدخل لمنع تسديدة القحطاني.

ونجح الريان في خطف الهدف الثاني من هجمة مرتدة سريعة وصلت فيها الكرة الى حمد الله الذي مررها بالكعب الى تاباتا الذي انفرد وسجل.

وانتظر الهلال حتى الدقيقة الأخيرة لتقليص الفارق بركلة جزاء نتيجة عرقلة أحمد ياسر للمغربي أشرف بن شرقي، نفذها القحطاني داخل الشباك.    

تعادل رابع تواليا للعين

وفشل العين الاماراتي في تحقيق فوزه الاول بعد تعادله مع الاستقلال الايراني 1-1 في طهران، والذي كان الرابع له تواليا في المجموعة الرابعة.

وعلى الرغم من هذه النتيجة فان حظوظ العين ما زالت قائمة في حصد احدى بطاقتي المجموعة المؤهلة للدور الستة عشر، حيث لا يبتعد سوى بنقطتين عن صاحب المركز الاول.

وحافظ الاستقلال على صدارة المجموعة برصيد 6 نقاط وبفارق المواجهات المباشرة عن الريان، في حين بقي العين في المركز الثالث وله اربع نقاط، مقابل نقطتين  للهلال.

وكان العين والاستقلال تعادلا ايضا في الذهاب 2-2.

ودخل الاستقلال المباراة مدعوما من نحو 80 الف من مشجعيه في استاد ازادي طلبا للثأر بعد خسارته التاريخية امام الفريق الاماراتي 1-6 في النسخة الماضية، لكن المحاولة الاخطر كانت للفريق الضيف الذي سدد له  عمر عبد الرحمن كرة قوية ابعدها حارس المرمى سيد حسيني بصعوبة( 33) .

وانهى الاستقلال الشوط الاول متقدما بهدف السنغالي مامي تيام من ركلة جزاء حصل عليها زميله فارشيد اسماعيلي سددها بنجاح في شباك  خالد عيسى (42)، ليسجل هدفه الثالث في مرمى العين بعد هدفيه في لقاء الذهاب.

وحاول العين التعادل عبر ماركوس بيرغ لكن حسيني وقف بالمرصاد لكرته (64)، قبل ان يفشل حارس مرمى الاستقلال في التصدي  لتسديدة الياباني تسوكاسا شيوتاني القوية (78) .

وقال عمر عبد الرحمن صانع العاب العين بعد نهاية المباراة :"التعادل لا يعد سيئا امام الاستقلال، رغم عدم فوزنا في اربع مباريات، لكن مازلنا نملك حظوظا كبيرة  في المباراتين المقبلتين امام الهلال والريان، والتأهل مازال في ايدينا".

وتقام الجولة الخامسة من منافسات المجموعة الرابعة في 2 أبريل/ نيسان ، حيث يستضيف العين فريق الهلال ويلعب الاستقلال مع الريان في طهران.

(أ ف ب)

تعليقات

(0)
8المقال السابقبسبب فشله بالخروج من القاع: هامبورغ يقيل مدربه بعد 7 أسابيع
8المقال التاليمحكمة مصرية تغرم القطري ناصر الخليفي 23 مليون دولار