لا يوجد نتائج

close

أكثر من 150 ألف طفل سوري ولدوا في تركيا خلال سنوات الحرب

i24NEWS

clock دقيقة 1

المولودة رقم 5000 في مخيم الزعتري بالأردن ريما سلامة
تويترالمولودة رقم 5000 في مخيم الزعتري بالأردن ريما سلامة

تركيا: نحو 150 ألف طفل سوري ولدوا خلال سنوات الحرب في تركيا وعدد المواليد السوريين في الزعتري يصل 5 آلاف طفل

قال مسؤول تركي إن أكثر من 150 ألف طفل سوري ولدوا في تركيا منذ بداية الحرب في سوريا قبل 6 أعوام. وجاءت تصريحات نائب رئيس الوزراء لطفي ألوان خلال الجلسة الافتتاحية لمجلس حقوق الإنسان، التابع للأمم المتحدة في جنيف.

وأشار ألوان إلى أن بلاده تبذل أقصى ما بوسعها لتحمل قسم كبير من الكارثة الإنسانية الناجمة عن الحرب في سوريا. ولفت إلى أن تركيا تستقبل أيضا أكثر من 2.7 مليون لاجئ سوري، أي أكثر من بقية الدول المجاورة لسوريا، داعيا دول العالم، خاصة الغربية، إلى تقاسم أعباء اللاجئين، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس".

تويتر
تويترالمولودة رقم 5000 في مخيم الزعتري بالأردن ريما سلامة

في المقابل، بولادة الطفلة السورية "ريما سلامة" في مخيم الزعتري شمال الأردن إذ يصبح عدد الأطفال اللاجئين الذين ولدوا في الأردن 5000 طفل وطفلة.

 واحتفل صندوق الأمم المتحدة للسكان الذي يدعم عمليات ولادة الأطفال في مستشفيات داخل المخيم بهذه المناسبة مكرّماً والدي الطفلة وجميع العاملين الصحيين في عيادته بالمخيم من جمعية العون الصحي الأردنية، لتفانيهم في تقديم الخدمات الصحية للاجئات السوريات.

 وقال المنسق الإنساني الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان "دانيل بيكر" الثلاثاء إنه في ظل وجود أزمة اللاجئين السوريين تواجه النساء تحديات تجعلهن أكثر ضعفاً".

وفي تقرير مصور تناول تقرير الطفلة "ريما" المولودة لأبوين من درعا، وبدت الأم وهي تحملها مع شقيقة لها في المركز الشامل للنساء والفتيات في مخيم الزعتري، وكشف والد الطفلة "محمد سلامة" أنه مضى علي زواجه سنتان ونصف مشيراً إلى أنه لم يتردد هو وزوجته أن ينجبا مولوداً جديداً رغم صعوبة الظروف، وأضاف أن لديه بنتان قبل ريما التي أخذت الرقم 5000″.

 وأظهر مشهد تالٍ من التقرير المصور أطباء المخيم وهم يجرون عملية ولادة للأم ثم يمسك طبيب بطفلتها الوليدة، ويضعها على السرير ليقيس نبضها، وقالت أم الطفلة إن مسؤوليتها أصبحت صعبة بعد أن أصبح لديها طفلان جديدان في مخيم الزعتري بما أن البلد ليس بلدها والبيئة ليست بيئتها، وأضافت بأنها ستكون مع أطفالها خطوة بخطوة.

 ويرى النور في أكبر مخيمات اللجوء في الشرق الأوسط 160 طفلا وطفلة شهريا في وقت تكلف كل حالة في مخيم الزعتري صندوق الأمم المتحدة نحو 71 دينارًا (100 دولار) بحسب تصريحات لمسؤول مشروع الطوارئ والخدمات الإنسانية في صندوق الأمم المتحدة للسكان شبل صهباني.

ويُعد مخيم الزعتري ( شمال الأردن) الآن أحد أكبر اللاجئين في العالم ويستضيف أكثر من 1.4 مليون لاجئ يعيش معظمهم في المناطق الحضرية، وحوالي 100 ألف سوري في المخيمات.

بمساهمة: ا ف ب + واشنطن بوست