Quantcast i24NEWS - إسرائيل: إنتهاء التحقيق مع نتنياهو في قضايا فساد بعد خمس ساعات

إسرائيل: إنتهاء التحقيق مع نتنياهو في قضايا فساد بعد خمس ساعات

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو اثناء جلسة الحكومة الاسبوعية في القدس، 25 ك1/ديسمبر 2016
دان بليلتي (تصوير مشترك)
نتنياهو يخضع للتحقيق بشبهات تلقيه خدمات وفوائد من رجل الأعمال الأمريكي أرنون ميلتشن

عاد محققو الشرطة الإسرائيلية مساء اليوم الخميس الى مقر رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، وباشروا التحقيق معه ذلك للمرة الثانية خلال أسبوع حول شبهات تتعلق بقضايا فساد. وكانت تقارير سابقة قد أشارت الى أن التحقيقات ستتجدد يوم غد الجمعة، لكن محققو الشرطة فاجأوا نتنياهو اليوم.

من جانبها أعلنت الشرطة أنها أنهت التحقيقات مع  نتنياهو لهذا اليوم، بعد تحقيق استمر خمس ساعات في مقره بالقدس.

وقالت الشرطة أن التحقيق اليوم طال ملفا آخر غير الشبهات بتلقي خدمات وفوائد من رجال أعمال. وأوضحت أنه تم التحقيق أيضا مع شخص آخر في الأيام الأخيرة.

GALI TIBBON (AFP)

وبحسب تقارير إخبارية إسرائيلية فإن استئناف التحقيق سيركز اليوم على قضية أخرى لم يتطرق لها في الجلسة الأولى التي استمرت لأكل ثر من ثلاث ساعات يوم الاثنين الماضي.

وفي هذه الأثناء يخضع نتنياهو للجلسة التحقيق في مقره الرسمي بالقدس، حول علاقته برجل الأعمال الأمريكي اليهودي أرنون ميلتشن، كما قالت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية، التي نوّهت الى أن ميلتشن - أحد أكبر المنتجين في هوليوود والذي يملك 9,8% من أسهم القناة الاسرائيلية العاشرة، قدم لنتنياهو خدمات و"فوائد"، وقد قدم افادة بالشرطة بهذا الشأن. وهو ليس الوحيد من بين رجال الأعمال الذي استجوب بشأن تقديم فوائد وخدمات لرئيس الوزراء.

وفتحت الشرطة الإسرائيلية تحقيقا جنائيا لفحص شبهات متعلقة بالفساد فيما حظي باسم "الملف 1000" وهي ذاتها الشبهات التي كانت قد كشفت عنها القناة الاسرائيلية الثانية قبل نصف عام. كما لقبت الشرطة ملف تحقيق آخر يطال مقربين من نتنياهو باسم "الملف 2000"، وهو ملف آخر مرتبط بشبهات الفساد الأولى ضمن التحقيق في "ملف 1000".

غالي تيبون (اف ب)

وحققت الشرطة الإسرائيلية يوم الاثنين الماضي مع نتنياهو في مسكن رئيس الوزراء في القدس طوال 3 ساعات، حول تلقي نتنياهو وعائلته هدايا في إطار "تضارب مصالح" بين نتنياهو وثريين.

أفاد تقرير للقناة الاسرائيلية العاشرة، الاثنين الماضي، بأن رجلي الأعمال الاسرائيلي والأجنبي اللذين تم التحقيق معها في إطار منح خدمات وهدايا لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، قد اعترفا بهذه الشبهات في إطار التحقيق معهما. ورجحت القناة أن التحقيق مع نتنياهو في منزله مساء الاثنين تم بغرض مواجهته مع وقائع الإفادات التي قدموها للشرطة في التحقيق بتلقي نتنياهو "هدايا وخدمات".

ونفت الشرطة أن تكون التحقيقات التي استمرت 3 ساعات، تتمحور حول تلقي رشاوى.

وهي ليست المرة الأولى التي يتهم فيها نتنياهو بشبهات فساد واستغلال المنصب، ولكن في كل مرة حامت هذه الشبهات ضد رئيس الوزراء الاسرائيلي فشلت السلطات القضائية والمحققون بالتوصل الى ما يكفي من المواد لملاحقة نتنياهو قضائيا. ولكن ذلك لم يمنع السلطات من سيل التحقيقات المستمرة منذ أشهر.

وفي تشرين الثاني/ نوفمبر المنصرم أعلن مراقب الدولة أنه فتح تحقيقا بخصوص استغلال الزوجان نتنياهو المنصب المرموق الذي يشغله بنيامين للتأثير على إحدى المسؤولات في مكتب رئيس الوزراء كي تحقق مكاسب شخصية في الدعوى ضد مدير مقر رئيس الوزراء السابق ميني نفتالي.

وكان المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية أفيحاي مندلبليت أمر في تشرين الثاني/ نوفمبر الشرطة بالتحقيق في مزاعم حول دور غير قانوني لاحد المقربين من نتنياهو في عملية شراء اسرائيل لثلاث غواصات ألمانية. وكان نتنياهو أقر بأنه تلقى مالا من رجل الاعمال الفرنسي ارنو ميمران الذي حكم في تموز/يوليو بالسجن ثمانية أعوام في قضية احتيال بقيمة 283 مليون يورو.

وفي أيار/ مايو، تطرق تقرير لمراقب الدولة الى رحلات بالطائرة قام بها نتنياهو وعائلته حين كان وزيرا للمال بين 2003 و2005 مشيرا الى امكان أن يكون حصل تضارب في المصالح.

لكن نتنياهو نفى باستمرار كافة الشبات التي حامت حوله منذ فترة. كما وقد نفى نتنياهو الاثنين ارتكابه تجاوزات في مستهل اجتماع لحزب الليكود اليميني الذي يتزعمه في شريط فيديو نشر على صفحته، قائلا "نسمع كل تقارير الإعلام، ونرى ونسمع الأجواء الاحتفالية في استوديوهات التلفزيون وفي أروقة المعارضة".

تعليقات

(0)
8المقال السابقإسرائيل: فيديو يُظهر غطاس يسلم مغلفات لأسير أمني والمحكمة ترفض تمديد اعتقاله
8المقال التاليزعيم تنظيم القاعدة يتهم البغدادي بالكذب والافتراء