Quantcast i24NEWS - وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي يدعو لفرض السيادة الإسرائيلية على القدس كاملة ومناطق بالضفة

وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي يدعو لفرض السيادة الإسرائيلية على القدس كاملة ومناطق بالضفة

The Dome of the Rock pictured inside the Al-Aqsa mosque compound surrounded by houses in Jerusalem's Old City, with the Mount of Olives in the background, on March 17, 2016
Thomas Coex (AFP/File)
أردان: سيدفع الفلسطينيون ثمنا والثمن واضح بأننا سنبني في كافة المستوطنات القائمة في يهودا والسامرة،

دعا وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان الى فرض السيادة الاسرائيلية على كل مدينة القدس كاملة بشقيها الشرقي والغربي، داعيا الى ضم مناطق في الضفة الغربية وبالأخص كبرى الكتل الاستيطانية الى إسرائيل. كما اعتبر أردان أن الحرم القدس، "جبل الهيكل" بمسماه الإسرائيلي هو "المكان الأكثر قدسية للشعب اليهودي، وفقط للشعب اليهودي".

وتحدث الوزير الاسرائيل عن زيارة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الى واشنطن حيث سيلتقي بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب. مشيرا الى أنه يأمل بنجاح نتنياهو في هذه الزيارة، "ننظر الى السنوات الثماني الصعبة التي كانت لنا مع رئيس له رؤية مختلفة عن رؤيتنا. لذا هناك مكان للامل والتفاؤل" على حد قول أردان.

Site Likoud

وأضاف الوزير المقرب من نتنياهو وعضو حزبه (الليكود) أنه لا بد من استغلال الفرصة التي وصفها بالتاريخية بوجود ترامب في البيت الأبيض "ويجب الإعلان عن أن أرض اسرائيل كلها ملك للشعب اليهودي. هذا عهد نستطيع الحديث فيه علنا عن أن أرض اسرائيل لنا ونشدد من جديد أنها لنا. بالامكان جمع أفضل علماء الآثار في العالم وتذكير بالمفهوم ضمنًا، بأنه هناك تاريخ يهودي يعود لآلاف السنين في القدس. جبل الهيكل هو المكان الأقدس للشعب اليهودي وفقط للشعب اليهودي".

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها الاثنين في "مؤتمر القدس الرابع عشر"، الذي تنظمه أسبوعية "هشيبع" اليمينة، في فندق بلازا كراون في القدس الغربية. حيث أشاد بدور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي بحسبه "لدينا صديق يتفهم أن الاستيطان اليهودي ليس عائقا للسلام، علينا عكس المعادلة. الفلسطينيون سيفهمون أن رفضهم ودعمهم للارهاب يعمل ضدهم وهذا يكلفهم غاليا".

واعتبر أن مع رفض الفلسطينيين للجلوس الى طاولة المفاوضات سيكلف ذلك ثمنا باهظا يتمثل بزيادة الاستيطان الاسرائيلي في الضفة الغربية والقدس الشرقية "الثمن واضح وهو أننا سنبني في كافة المستوطنات القائمة في يهودا والسامرة، ولا نتحدث عن كتل فحسب، من يقول إننا سنبني فقط هناك وليس في كل مكان عمليا يتبنى فكر اليسار لا سمح الله".

ودعا أردان الى فرض السيادة الاسرائيلية كاملة على القدس أجمع، يشمل كتلة "غوش عتصيون" الاستيطانية وكبرى المستوطنات في الضفة الغربية - أريئيل. "في كل مكان شخص قويم واضح أنه في أي اتفاق مستقبلي ستبقى ضمن الأراضي التابعة لدولة اسرائيل". 

واعتبر أن الحل هو أن ينمو جيل من الشباب الفلسطيني الطامح للعيش "بسلام وتعايش" مع دولة اسرائيل. ورأى انه اليوم بامكان نشر الأفكار والتحريض عبر وسائل التواصل الاجتماعي والانترنت "لا حاجة لأن تذهب الى المسجد" قال، وأوضح أنه من المهم جدا فرض السيادة الاسرائيلية على المسجد الأقصى والحرم القدسي الشريف، مستخدما التسمية الاسرائيلية جبل الهيكل، معتبرا "هناك يفهم الفلسطينيون أن سيادة دولة اسرائيل ستُختبر. سيادتنا على كل الأرض، في النقب والجليل ويهودا والسامرة، ولكن البداية هنا في القدس عاصمة اسرائيل. هنا يبدأ كل شيء".

وأشار أردان إلى إنجازاته المتعلقة بخصوص القدس، ومن ضمنها تصعيد استهداف المقدسيين الفلسطينيين في القدس، إضافة الى هدم البيوت والاعتقالات وتشديد الحصار على الأحياء المقدسية التي يخرج منها "منفذو الهجمات" كما قال. وتفاخر بالسياسة التي انتهجها بعدم إرجاع جثث فلسطينيين قتلوا بنيران اسرائيلية مشترطا ألا تتحول مراسم التشييع والجنازات الى "عروض تحريض وارهاب في شوارع القدس" على حد تعبيره.

وقال "منذ العام 1967 لم تمارس اسرائيل سيادتها في القدس الشرقية "اليوم نحن في كل محل، في الأحياء الشرقية، بجبل المكبر وأحياء مقدسية أخرى"، معبرا عن فخره بهذا الانجاز وانتشار قوات الشرطة الاسرائيلية في القدس الشرقية.

تعليقات

(0)
8المقال السابقالجيش السوري يتقدم نحو تدمر والحكومة مستعدة لتبادل أسرى مع المسلحين
8المقال التاليمقتل 13 من قيادات داعش في غارة استهدفت اجتماعهم بالأنبار