Quantcast

استمرار الهجوم على عضو كنيست دعم مطالب الاسرى الفلسطينيين

من اليمين مرغليت والرجوب
فيسبوك
ارئيل مرغليت يطالب حكومته باحتواء الهبة الشعبية التضامنية مع الاسرى ويتعرض لانتقاد شديد من اقرب المقربين له

اتهم عضو الكنيست ارئيل مرغليت من حزب المعسكر الصهيوني اكبر أحزاب المعارضة، اليوم الجمعة رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزير الأمن الداخلي جلعاد اردن بأنهما " يهيئان لانتفاضة جديدة بسبب هاتف عمومي".

وأدلى مرغليت بهذه التصريحات خلال لقائه مع امين سر اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء جبريل الرجوب في مدينة رام الله على خلفية اللقاء المرتقب المزمع عقده الشهر القادم بين الرئيسين الفلسطيني والامريكي في واشنطن.

وجاء حديث مرغليت هذا بإشارة الى تجاهل الحكومة الإسرائيلية لمطالب الاسرى الفلسطينيين القابعين في السجون الإسرائيلية والذي يتصدر مطالبهم بتركيب هاتف عمومي ليتسنى لهم الحديث مع أقاربهم، ما دفع الاسرى لخوض اضراب مفتوح عن الطعام.

ورافق هذا الاضراب هبة جماهيرية كبيرة وسلسلة من المسيرات والمظاهرات المتعاطفة مع الاسرى في الضفة الغربية وغزة ما أدى الى مواجهات كبيرة بين المتظاهرين والامن الإسرائيلي اسفر عن عدة إصابات بين الجانبين كما تم اعتقال العديد من النشطاء.

من جانبه رد وزير الامن الداخلي الإسرائيلي جلعاد اردان على حديث مرغليت قائلا " أن مرغيليت فقد صوابه بعد ان اجتمع بمن يسعى إلى مقاطعة إسرائيل ويهاجم رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ويقدم الدعم لإرهابيين قتلوا مئات الإسرائيليين".

وانضم الى اردان رئيس حزب مرغليت نفسه، اذ ان يتسحاك هرتسوغ هاجم مرغليت هو الآخر قائلا " ان تصريحاته تتنافى والقيم التي ينادي بها يسار الوسط الصهيوني في إسرائيل وتضر بقدرته على تشكيل كتلة سياسية كبيرة تستطيع استبدال الحكم في إسرائيل".

واضاف " انه يندد بشدة بأي دعم لنضال السجناء الفلسطينيين المضربين عن الطعام" معتبرا " ان أيدي عدد كبير منهم ملطخة بدماء الإسرائيليين الأبرياء".

بمساهمة مواقع عبرية

تعليقات

(0)
8المقال السابقالإفراج عن 26 مختطفا قطريا في العراق ضمن اتفاق إجلاء السكان في سوريا
8المقال التاليالأسد: خسرنا نصف قدراتنا الدفاعية الجوية بسبب ضربات المسلحين