Quantcast i24NEWS - اليونيسكو تصوت بغالبية 22 صوتا لصالح قرار يعتبر القدس محتلة

اليونيسكو تصوت بغالبية 22 صوتا لصالح قرار يعتبر القدس محتلة

القدس الشرقية
صورة من الارشيف
القرار الجديد مدعوم عربيا يؤكد ان إسرائيل "تحتل" مدينة القدس ويؤكد فلسطينية البلدة القديمة

صوتت منظمة التعليم والعلوم والثقافة التابعة للأمم المتحدة "اليونسكو" بأغلبية 22 دولة على مشروع قرار مدعوم عربيا يؤكد فلسطينية القدس القديمة، والذي عارضة 10 دول وامتنعت 23 دولة عن التصويت، وغابت عنه 3 دول أخرى.

والدول التي أيدت القرار: سبع دول عربية، ايران، ماليزيا، موريسيوم، نيجيريا، السنغال،جنوب افريقيا، بنغلادش، باكستان، فيتنام، السويد، روسيا، الصين، البرازيل، نيكرغوا، وتشاد.

أما الدول التي عارضت القرار فكانت : الولايات المتحدة، إيطاليا، بريطانيا، هولندا، ليطا، اليونان، البارغواي، أكرانيا، طوغو وألمانيا.

وانتقد سفير إسرائيل في الأمم المتحدة داني دانون القرار بشدة عقب صدوره وقال :" هذا القرار المتخبط والمخادع بصورة صارخة، ومحاولات التشكيك في علاقة إسرائيل والقدس، لن تغير الحقيقة البسيطة بأن هذه المدينة هي العاصمة التاريخية والابدية للشعب اليهودي. إسرائيل لن تقف صامته أمام هذا القرار المخجل".

من جانبه رحب وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي بالقرار وقال إنه : "انحياز للحق الفلسطيني، وسنواصل حماية مقدساتنا وتراثنا بأدوات القانون الدولي".

نائبة وزير الخارجية الإسرائيلي تسيبي حوطفيلي هاجمت هي أيضا القرار وقالت إن المنظمة الدولية تواصل "تزوير التاريخ" من خلال تعريفها بأن إسرائيل تحتل مدينة القدس.

حوطوفيلي اعتبرت ان القرار سياسي تؤثر على مكانة المنظمة الثقافية. وشددت على أن "إسرائيل لا تحتاج الى موافقات الهيئات السياسية حتى تربطها مع علاقتها التاريخية المؤكدة مع "عاصمتنا الأبدية القدس المستمرة منذ 3000 عام والتي يؤكدها كل حجر في المدينة"

رئيس حزب "هناك مستقبل" الإسرائيلي يائير لابيد انتقد أيضا القرار وقال : "قرار اليونسكو باعتبار مدينة القدس محتلة من قبل إسرائيل، سخيف ومعادي للسامية"

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو اليوم هاجم مشروع القرار قبل صدوره، وقال اليوم الثلاثاء، خلال مسابقة في التوراة تجري سنويا، أن "القدس عاصمة الشعب اليهودي. ولا يوجد شعب في العالم يرى أن القدس مقدسة لديه ومهمة مثل الشعب اليهودي، رغم أنه يجري اليوم محاولة نفي هذه الحقيقة. ونحن نكفر باليونسكو ونؤيد حقيقتنا".

واضاف نتنياهو أنه "طوال التاريخ اليهودي كانت القدس قلب الأمة، ومركزا يتوجه الجميع إليه ويصلون نحوه".

وبحسب بيان سابق لوزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي فإن القرار تم تقديمه بالتنسيق مع المملكة الأردنية الهاشمية، وبدعم من الدول العربية.

ويؤكد مشروع القرار أن إسرائيل تحتل مدينة القدس ويؤكد فلسطينية البلدة القديمة، ويشمل أيضا الاعتراف بأن المقابر في مدينة الخليل وقبر راحيل في بيت لحم مقابر إسلامية.

والقرار الصادر اليوم يصادق على 18 قراراً تم إقرارها مسبقاً في اليونسكو ضد إسرائيل، ومنها عدم أحقية إسرائيل في الأماكن المقدسة في القدس، وأن هذه الأماكن تابعة للمسلمين فقط، والمسجد الأقصى مكان خاص بالمسلمين، وليس لليهود أي حق فيه.

وفقاً لهذه القرارات، سيترتب على ذلك عدم فعالية وقانونية أي قرارات أو إجراءات تقوم بها إسرائيل في هذه الأماكن.

يشار الى أن القرار يستنكر أعمال هيئة الآثار الإسرائيلية في القدس، وسيطالب بوضع مراقبين دوليين بالمدينة لمنع هذه الأعمال والحفريات التي تقوم بها سلطة الآثار الإسرائيلية.

تعليقات

(0)
8المقال السابقنصرالله يتضامن مع الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام ويؤكد خيار الدخول الى سوريا
8المقال التاليالسعودية اوقفت 1628 مهربا وتاجر مخدرات في ستة أشهر