لا يوجد نتائج

close

مسؤول روسي يرجح عقد أستانا 5 في تموز

i24NEWS

clock دقيقة 1

وزير خارجية كازخستان خيرت عبد الرحمنوف (وسط) يتلو البيان الاخير حول المحادثات المتعلقة بسوريا، في استانا في 24 ك2/يناير 2017
كيريل كودريافستيف (اف ب/ارشيف)وزير خارجية كازخستان خيرت عبد الرحمنوف (وسط) يتلو البيان الاخير حول المحادثات المتعلقة بسوريا، في استانا في 24 ك2/يناير 2017

تأجيل المؤتمر السابق الذي كان مقررا لـ12/ 13 حزيران تم بسبب عراقيل من تركيا بحسب بعض التقارير

رجح الممثل الخاص للرئيس الروسي لشؤون دول الشرق الأوسط وبلدان إفريقيا نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف أن تنطلق جولة جديدة من اجتماع أستانا حول سوريا بداية شهر تموز/ يوليو المقبل.

وأوضح بوغدانوف في حديث لوكالة سبوتنيك الروسية اليوم أنه "تجري الآن محادثات مع إيران وتركيا لإجراء جولة جديدة من اجتماع أستانا حول سوريا بعد شهر رمضان" مبينا أن جولة أخرى من المحادثات ستجري في جنيف بعد اجتماع أستانا مباشرة.

وسبق أن أعلن الناطق بلسان وزارة خارجية كازاخستان الخميس أن محادثات السلام حول سوريا التي كانت مقررة في 12 و13 حزيران/ يونيو برعاية روسيا وايران وتركيا، أرجئت، دون توضيح موعد مؤكد لتنظيم الجولة الخامسة من المحادثات. وكان قد أعلن بوغدانوف أنه تم تحديد الـ 20 من حزيران/ يونيو بشكل أوليّ كموعد للجولة القادمة من اجتماع أستانا حول سوريا.

وكان مصدر مقرب من اجتماع استانا أعلن مؤخرا أن تركيا تعيق عملية التنسيق حول الاجتماع تحت ذرائع مختلفة مشيرا إلى أنه لا يوجد ما يضمن انعقاد الاجتماع في موعده المحدد يومي الـ12 والـ13 من حزيران/ يونيو الحالي، نظرا لعدم تحديد أطر مناطق تخفيف التوتر فى سوريا حتى الآن. وأوضح بوغدانوف أنه تم تأجيل الموعد بعد اتصالات مع الضامنين الآخرين لمذكرة التفاهم أي مع تركيا وإيران والدولة المضيفة كازاخستان.

ورغم أن مؤتمرات أستانا الأربعة السابقة، لم تسفر عن حل النزاع السوري الذي خلّف أكثر من 320 ألف قتيل في ستة أعوام، وتشريد الملايين من السوريين، الا أن الجولة الأخيرة أفضلت الى مناطق تخفيف الصراع التي اتفق عليها روسيا وتركيا وايران، على ألا تتم هناك عمليات قتالية وطلعات جوية. بينما يركز القتال ضد تنظيمي القاعدة (هيئة تحرير الشام - جبهة النصرة سابقا) وتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في ريف حلب الشرقي والرقة وحمص وتدمر ودير الزور.

وفي جولة المحادثات الأخيرة في أيار/ مايو في أستانا اتفقت روسيا وايران، حليفتا دمشق، وتركيا الداعمة للمعارضة على إنشاء أربع مناطق "تخفيف التصعيد" في الجبهات الاكثر عنفا في سوريا. ووضع الاتفاق موضع التطبيق.

يشار الى أنه أسهمت اقامة هذه المناطق منذ سريان الاتفاق، بتراجع وتيرة القتال في مناطق عدة. لكن تبقى نقاط أساسية يجب التفاوض عليها.

بمساهمة (وكالات)