Quantcast i24NEWS - امين عام الأمم المتحدة يشجب عملية الطعن في مستوطنة حلاميش

امين عام الأمم المتحدة يشجب عملية الطعن في مستوطنة حلاميش

الجيش الاسرائيلي يداهم بيت منفذ العملية في قرية كوبر
تصوير الجيش الاسرائيلي
انطونيو غوتيريش يدعو الى التهدئة بعد مواجهات يوم الجمعة حول الحرم القدسي وأزمة البوابات الالكترونية

شجب الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش الليلة الماضية "عملية الطعن التي تعرضت لها اسرة في مستوطنة حلاميش في الضفة الغربية التي لقي مصرعه خلالها ثلاثة من افراد الاسرة الإسرائيلية". وأكد غوتيريش على ضرورة تجنب التصعيد او اتخاذ "أي إجراءات او الادلاء بأي تصريحات من شأنها ان تلهب الموقف المتوتر".

مقتل 3 مستوطنين بعملية طعن

وكان ثلاثة من افراد عائلة واحدة في مستوطنة حلاميش الاسرائيلية الواقعة بالقرب من رام الله في الضفة الغربية قد قتلوا في عملية طعن تعرضوا لها في منزلهم نفذها شاب فلسطيني (19 عاما) من بلدة كوبر الليل الماضية.

والقتلى هم رجلان يبلغان من العمر ( 40 و 60 عاما) وسيدة ( 40 عاما)، وقد اطلق افراد الجيش الإسرائيلي النار على منفذ الهجوم واصابوه بجراح متوسطة وهو يخضع للعلاج والتحقيق.

أما بشأن العائلة التي تعرضت للهجوم، فقد قالت مصادر طبية إسرائيلية " إنه اضافة الى القتلى الثلاثة في البيت، فقد قدمت الأطقم الطبية الإسعافات الأولية لمصابة أخرى تبلغ من العمر ( 60 عاما)، وقد وصفت جراحها ما بين متوسطة إلى خطيرة".

وحسب مصدر أمني إسرائيلي، فإن الشاب الفلسطيني، منفذ الهجوم، قد تسلل إلى البيت مسلّحا بسكين، وهجم على ساكني البيت وهم يستعدون لتناول وجبة عشاء السبت.

وفيما نقل المصابون إلى المستشفيات عبر مروحيات الجيش الإسرائيلي، فإن عناصره بدأت تمشط المكان بحثا عن مساعدين محتملين لمنفذ العملية.

وأفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية نقلا عن مصدر أمني قوله "إن منفذ العملية قال في التحقيق الذي أخضع له، أنه اشترى السكين الذي نفذ به العملية، في اليومين الأخيرين، وانه نفذ العملية ردا على ما يحدث في الحرم القدسي الشريف".

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس قد أعلن، الجمعة، تعليق كافة اوجه التعاون مع إسرائيل، بما في ذلك التنسيق الأمني، ردا على مقتل ثلاثة فلسطينيين في احداث التوتر في القدس بنيران الأمن الإسرائيلي.

اعتقال شقيق منفذ العملية

أفادت مصادر فلسطينية ان قوات أمن إسرائيلية اقتحمت، فجر السبت، قرية كوبر شمال مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، وداهمت منزل عائلة منفذ عملية حلاميش، عمر عبد الجليل العبد.

ونقلت الصحافة الفلسطينية عن مصادر من القرية "إن قوة عسكرية كبيرة اقتحمت القرية وداهمت منزل عائلة المنفذ وقامت بالتحقيق مع العائلة واعتقلت شقيقه منير وانسحبت من المنزل، بعد ان دمرت محتوياته".

بمساهمة مواقع فلسطينية وإٍسرائيلية

تعليقات

(0)
8المقال السابقالاردن والامارات يدعوان اسرائيل الى فتح الأقصى "كليا وفورا"
8المقال التاليفي اول خطاب له منذ الازمة، امير قطر مستعد للحوار والتسوية