Quantcast i24NEWS - عباس يقدر جهود ترامب بعقد صفقة سلام تاريخية

عباس يقدر جهود ترامب بعقد صفقة سلام تاريخية

صورة وزعها مكتب الاعلام في السلطة الفلسطينية للرئيس محمود عباس مستقبلا في مقر الرئاسة في رام الله بالضفة الغربية جاريد كوشنر في 21 حزسران/يونيو 2017
طاهر غنايم (PPO/أ ف ب)
كوشنر كبير مستشاري ترامب يلتقي مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين في أجواء متشائمة

رحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مساء اليوم الخميس، بالوفد الأميركي برئاسة مستشار الرئيس الأميركي جاريد كوشنير، من أجل صنع السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وقال عباس خلال استقباله الوفد الاميركي، بنقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله، "نقدر عاليا جهود الرئيس ترامب الذي اعلن منذ البداية انه سيعمل على عقد صفقة سلام تاريخية، وكرر هذا الكلام أكثر من مرة خلال لقاءاتنا التي حصلت سواء في واشنطن او الرياض أو بيت لحم". وأضاف عباس "نحن نؤكد ان هذا الوفد يعمل من اجل السلام، ونحن نعمل معه من اجل الوصول قريبا لما سماه الرئيس ترامب صفقة سلام، نعرف ان الامور صعبة ومعقدة، ولكن لا يوجد مستحيل امام الجهود الطيبة".

بدوره كوشنير "يرسل الرئيس ترامب للرئيس عباس أطيب تحياته وأفضل آماله، وقد ارسلنا اليوم من واشنطن لنتحدث عن موضوع مهم جدا له وهو العلاقات السلمية بين دول المنطقة بأسرها". وأضاف كوشنير "الرئيس ترامب متفائل جدا، ويأمل بمستقبل أفضل للشعب الفلسطيني والشعب الاسرائيلي، ونأمل أن يستطيعوا العمل معا والعيش معا لسنوات عديدة وأن يحظوا بحياة أفضل بكثير". وتابع السيد كوشنير "الرئيس ترامب يشعر بالأمل والامتنان لجميع الجهود التي قدمتموها حتى الآن وممتن أيضا لهذه النقاشات والعلاقات".

محمد بن سلمان يهاتف عباس

تلقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في وقت سابق من اليوم الخميس، اتصالا هاتفيا من ولي عهد المملكة العربية السعودية الأمير محمد بن سلمان آل سعود، وأطلعه على نتائج زيارة الوفد الأميركي. كذلك، تلقى عباس، ظهر اليوم، اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية السعودي عادل الجبير. واطلع عباس الوزير الجبير على نتائج اجتماعاته مع الوفد الأميركي الخاص بعملية السلام الذي يقوم بجولة في المنطقة. وبحسب وكالة وفا الفلسطينية الرسمية، فإن هذا الاتصال يأتي في سياق التنسيق المشترك بين القيادتين الفلسطينية والسعودية. وشكر عباس، الجبير على الدور الهام الذي تقوم به السعودية في المنطقة، خاصة ما يتعلق بدعم الشعب الفلسطيني على المستوى السياسي ومختلف المجالات.

وأجرى جاريد كوشنر صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب وكبير مستشاريه، اليوم الخميس، محادثات حول الصراع الإسرائيلي الفلسطيني بهدف إعادة إطلاق عملية السلام المتوقفة منذ فترة، وسط أجواء من التشاؤم. ولكن كوشنر والوفد المرافق له بعيدون جدا عن رسم الخطوط العريضة للاتفاق الذي وعد به مؤلف "فن الصفقات" ترامب، فهم لا يزالون في مرحلة البحث عن سبل إحياء المفاوضات المجمدة منذ 2014 وهي مهمة أقل ما يقال إنها غاية في التعقيد. وقال نتنياهو في تصريحات مقتضبة أثناء لقائه كوشنر "هناك الكثير من الأمور التي يجب أن نبحثها: كيف ندفع السلام والاستقرار والأمن والازدهار في منطقتنا". وأضاف "اعتقد أن كل ذلك ممكن الحصول".

Amos Ben Gershom / GPO

بدوره قال كوشنر إن "الرئيس ملتزم جدا بالتوصل إلى حل هنا يجلب الازدهار والسلام لجميع سكان هذه المنطقة". ومن المقرر أن يلتقي الوفد الأميركي عباس في مدينة رام الله بالضفة الغربية مساء الخميس. وتبدو حكومة بنيامين نتنياهو مستفيدة من استمرار الوضع على ما هو عليه. أما الفلسطينيون، فإن كل يوم يمر يجعل فرصة إقامة دولة فلسطينية أبعد منالا بالنسبة لهم، وباتوا يعبرون بصراحة أكبر عن استيائهم إزاء مواقف إدارة ترامب. ويضم وفد كوشنر الممثل الخاص للمفاوضات الدولية جيسون غرينبلات والمستشارة المساعدة للأمن القومي دينا باول.

يأتي لقاء الوفد الأميركي مع نتنياهو بعد لقائه مسؤولين سعوديين وإماراتيين وقطريين وملك الأردن عبدالله الثاني والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. قبل اللقاء المرتقب مع عباس في وقت لاحق من الخميس، دعا الفلسطينيون صراحة الإدارة الأميركية إلى إعلان موقف واضح يتبنى خيار حل الدولتين والتدخل لوقف الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس الشرقية من أجل السير قدما في العملية السلمية.

تحفظت الإدارة الأميركية حتى الآن عن تأييد حل الدولتين، حتى أن ترامب بدا وكأنه لا يحبذ هذا المبدأ الذي تجمع عليه الأسرة الدولية. أما فيما يتعلق بالاستيطان فاكتفى ترامب بدعوة إسرائيل إلى "ضبط النفس"، رغم أن الأسرة الدولية تعده غير شرعي وعقبة كأداء في وجه السلام.

تعليقات

(0)
8المقال السابقإسرائيل: لائحة اتهام ضد الشيخ رائد صلاح وتمديد اعتقاله
8المقال التاليإسرائيل: منسق شؤون الأسرى والمفقودين يستقيل من منصبه