Quantcast i24NEWS - صنعاء: الذكرى الـ 35 لتأسيس المؤتمر الشعبي العام بحضور صالح

صنعاء: الذكرى الـ 35 لتأسيس المؤتمر الشعبي العام بحضور صالح

مئات آلاف اليمنيين يحملون صور الرئيس السابق علي عبد الله صالح خلال مسيرة لاحياء ذكرى تأسيس حزبه في صنعاء.
محمد حويس (اف ب)
مئات آلاف اليمنيين من مناصري الرئيس السابق علي عبد الله صالح في صنعاء يحيون الذكرى الـ35 لتأسيس حزبه

أحيا مئات آلاف اليمنيين من مناصري الرئيس السابق علي عبد الله صالح في صنعاء، اليوم الخميس، الذكرى الـ35 لتأسيس حزبه، في استعراض كبير للقوة يأتي في ظل توتر بين صالح والمتمردين الحوثيين المسيطرين على العاصمة. ومن خلف زجاج مضاد للرصاص، تحدث صالح أمام أنصاره الذين اتوا من مناطق مختلفة في البلد الغارق في نزاع مسلح، إلى ساحة السبعين، حاملين أعلام اليمن ولافتات التأييد لزعيم حزب "المؤتمر الشعبي العام".

وتعكس أعداد المناصرين النفوذ الكبير الذي لا يزال يتمتع به صالح و"المؤتمر"، الحزب القومي الذي حافظ على حضوره القوي رغم النزاع المسلح وحركة الاحتجاج التي أجبرت زعيمه قبل خمس سنوات في فترة "الربيع العربي" على مغادرة السلطة بعدما حكم البلد الفقير لعقود.

وتوجه تظاهرة الخميس الحاشدة رسالة تحذير إلى المتمردين الحوثيين بعدما هدد هؤلاء صالح إثر وصفه لهم بالميليشيا، في ظل تصدع "حلف الضرورة" بين الطرفين واحتمال فك شراكة بنيت على فكرة مواجهة السلطة المدعومة من المملكة السعودية والمستقرة في عدن جنوبا. وظهرت إلى العلن بوادر انشقاق بين صالح والمتمردين الشيعة بعدما اتهمه هؤلاء بـ"الغدر"، مؤكدين أن عليه تحمل تبعات وصفه لهم بـ"الميليشيا".

محمد حويس (AFP)

وتحسبا لهذا التجمع الذي نظم في ظل التوتر غير المسبوق بين الطرفين منذ سيطرة الحوثيين على صنعاء في أيلول/سبتمبر 2014، أقام الحوثيون عدة نقاط تفتيش عند مداخل صنعاء لكن بدون منع أنصار صالح من التوجه الى الساحة. كما تعاونوا مع رجال الأمن الموالين لصالح من اجل تسهيل مرور الحشود.

حكم صالح اليمن من عام توحيد البلاد في 1990، وحتى 2012 حين تنازل عن الحكم لمصلحة هادي على خلفية الاحتجاجات الشعبية. وخلال فترة حكمه، شن ست حملات عسكرية ضد المتمردين الحوثيين الذين اتخذوا من منطقة صعدة شمال العاصمة معقلا لهم.

في 2014، عاد صالح إلى الواجهة في محاولة لانتزاع الحكم. فتحالف مع الحوثيين ضد سلطة هادي، ونجح هذا الحلف غير المألوف في السيطرة على العاصمة وعلى مناطق شاسعة في البلاد، قبل ان تطلق المملكة السعودية حملة على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 لوقف تقدم المتمردين. ويخوض الحلف بين صالح والحوثيين منذ نحو عامين ونصف حربا ضارية ضد المملكة السعودية وحلفها العسكري، قتل فيها أكثر من ثمانية ألف شخص.

وضع النزاع مدن اليمن وبينها صنعاء على حافة المجاعة، خصوصا في ظل الحصار المفروض على المطارات الخاضعة لسيطرة الحوثيين، ونقل المصرف المركزي إلى عدن، وعجز المتمردين عن دفع رواتب الموظفين. ودفعت الأوضاع في العاصمة اليمنية الاف الاشخاص إلى المشاركة في تظاهرة الخميس احتجاجا على الظروف المعيشية. وهتف بعض هؤلاء "لا حوثي بعد اليوم".

تعليقات

(0)
8المقال السابقأعضاء كنيست ومستوطنون يحتفلون "بإدخال كتاب توراة" الى كنيس بحي سلوان المقدسي
8المقال التاليإسرائيل: لائحة اتهام ضد الشيخ رائد صلاح وتمديد اعتقاله