Quantcast i24NEWS - الجيش السوري وحلفاؤه يستعيدون مدينة البوكمال بعد طرد الجهاديين منها

الجيش السوري وحلفاؤه يستعيدون مدينة البوكمال بعد طرد الجهاديين منها

الجيشان السوري والعراقي يحاصران البوكمال السورية الحدودية مع العراق
تويتر
الجيش السوري وحلفاؤه يسيطرون مجددا على كامل مدينة البوكمال الواقعة في شرق البلاد على الحدود مع العراق من داعش

سيطر الجيش السوري وحلفاؤه مجدداً الأحد على كامل مدينة البوكمال الواقعة في شرق البلاد على الحدود مع العراق، بعد طرد تنظيم داعش منها، وفق ما أكد مصدر عسكري.

وقال المصدر "سيطر الجيش السوري والقوات الرديفة والحليفة على كامل مدينة البوكمال" مشيرا الى أن العمل يجري حالياً على "إزالة الألغام والمفخخات التي خلفها تنظيم داعش في المدينة". وتمكن الجيش السوري في التاسع من الشهر من طرد التنظيم من المدينة بعد أكثر من ثلاث سنوات من سيطرته عليها، لكن عناصر التنظيم تمكنوا بعد أيام عدة من السيطرة عليها مجدداً.

وتأتي السيطرة على المدينة الأحد إثر هجوم بدأه الجيش مع حلفائه الخميس بدعم جوي روسي. وأفاد المصدر العسكري بأن التنظيم "أبدى مقاومة عنيفة وحاول استخدام المفخخات والانتحاريين، لكن محاصرة المدينة مكنت الجيش من حسم المعركة والسيطرة عليها بالكامل".

وأوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" من جهتها أن الجيش وحلفاءه "يقضون على آخر بؤر ارهابيي داعش في المدينة" مشيرة الى أن "عناصر الهندسة يواصلون تفكيك الألغام والعبوات الناسفة والمفخخات في الشوارع والأحياء".

وأكد المرصد السوري لحقوق الانسان استعادة الجيش مع حلفائه من حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني والمجموعات المقاتلة العراقية السيطرة على المدينة، مشيراً الى انسحاب عناصر التنظيم من الأحياء الشرقية باتجاه نهر الفرات الذي تقع المدينة غربه.

وتتركز الاشتباكات حالياً وفق المرصد، في محيط البوكمال التي كانت تعد آخر معقل بارز للتنظيم في سوريا، حيث لا يزال يسيطر على 25 في المئة من مساحة محافظة دير الزور الغنية بالنفط والحدودية مع العراق. وأحصى المرصد مقتل 31 عنصراً على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها مقابل أكثر من خمسين عنصراً من تنظيم داعش داخل المدينة وعلى أطرافها خلال الأيام الثلاثة الأخيرة.

ومني التنظيم الذي كان أعلن في العام 2014 اقامة "الخلافة الاسلامية" على مناطق واسعة في سوريا والعراق المجاور، بسلسلة هزائم ميدانية كبرى في البلدين، آخرها بلدة راوة قبل يومين التي كانت تعد آخر بلدة تحت سيطرة التنظيم في العراق قرب الحدود مع سوريا.

بمساهمة: ا.ف.ب

تعليقات

(0)
8المقال السابق40 عامًا على زيارة الرئيس المصري أنور السادات إلى إسرائيل
8المقال التاليجهود عربية للتمديد للمكتب التمثيلي لمنظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن