البابا والسيستاني في العراق يوجهان نداء من أجل السلام

i24NEWS - AFP

دقيقة 1
صورة من اللقاء التاريخي بين قداسة البابا فرنسيس والمرجع الشيعي العراقي علي السيستاني
STRINGER / VATICAN NEWS / AFPTV / Al-Iraqiya TV / AFPصورة من اللقاء التاريخي بين قداسة البابا فرنسيس والمرجع الشيعي العراقي علي السيستاني

المرجع الشيعي علي السيستاني خلال لقاء البابا يؤكد على ضرورة أن يعيش مسيحيو العراق في "أمن وسلام"

بعد دعوته من بغداد الى الاستماع إلى "من يصنع السلام"، التقى البابا فرنسيس السبت في اليوم الثاني من زيارته التاريخية الى العراق، في النجف المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني الذي أعلن "اهتمامه بأمن وسلام المسيحيين العراقيين". 

Video poster

وبعد النجف التي شكل اللقاء فيها مع السيستاني أبرز محطات زيارة الحبر الأعظم، حط البابا فرنسيس في أور، الموقع الرمزي من الناحية الروحية، حيث ندد في خطاب بـ"الإرهاب الذي يسيء إلى الدين". 

وقال البابا في خطابه الذي سبق صلاةً مع ممثلين عن الشيعة والسنة والأيزيديين والصابئة والكاكائيين والزرداشتيين "لا يصدر العداء والتطرف والعنف من نفس متدينة: بل هذه كلها خيانة للدين".

 وشكلت زيارة أور، الموقع الأثري في جنوب العراق الذي يعتقد أنه مكان مولد النبي ابراهيم، أب الديانات السماوية، حلماً للبابا الأسبق يوحنا بولس الثاني في عام 2000، قبل أن يمنع الرئيس حينها صدام حسين الزيارة. 

وقبل ذلك، التقى الزعيم الروحي للمسيحيين حول العالم المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني الذي يعدّ أعلى سلطة روحية بالنسبة للعديد من الـ200 مليون شيعي في العالم. 

وفي اللقاء المغلق الذي دام نحو ساعة، أكد السيستاني على "اهتمامه بأن يعيش المواطنون المسيحيون كسائر العراقيين في أمن وسلام"، بحسب بيان صدر عن مكتبه بعد الاجتماع. 

وبحسب بيان صادر عن الفاتيكان، كان اللقاء "فرصة للبابا لتقديم الشكر إلى آية الله العظمى السيستاني لأنه رفع صوته مع الطائفة الشيعية في مواجهة العنف والصعوبات الكبيرة في السنوات الأخيرة، دفاعا عن الأضعف والأكثر اضطهادا".