Quantcast i24NEWS - 57 دولة عربية وإسلامية في رسالة لترامب "تحذر" من تداعيات نقل السفارة للقدس

57 دولة عربية وإسلامية في رسالة لترامب "تحذر" من تداعيات نقل السفارة للقدس

طفل فلسطيني من قطاع غزة يصلي في باحة الحرم القدسي في القدس الشرقية في العشرين من آب/اغسطس 2017 في اطار زيارة نظمتها وكالة الاونروا لاطفال من قطاع غزة الى القدس
احمد غربلي (اف ب)
العاهل المغربي يبرق برسالة لترامب باسم 57 دولة عربية وإسلامية تحذره من تداعيات نقل السفارة الأمريكية للقدس

بعث العاهل المغربي محمد السادي برسالة الى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بصفته رئيساً للجنة القدس باسم 57 دولة تشكل اللجنة نفسها وتمثل أكثر من مليار مسلم حول العالم إن "منطقة الشرق الأوسط تعيش على وقع أزمات عميقة وتوترات متواصلة، ومخاطر عديدة، تقتضي تفادي كل ما من شأنه تأجيج مشاعر الغبن والإحباط التي تغذي التطرف والإرهاب، والمساس بالاستقرار الهش في المنطقة، وإضعاف الأمل في مفاوضات جدية لتحقيق رؤية المجتمع الدولي حول حل الدولتين".

وأعرب العاهل المغربي في الرسالة عن "قلقه البالغ" إزاء الأخبار الواردة بنية ترامب نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب الى القدس والاعتراف بها كعاصمة لإسرائيل. وأضاف الملك محمد السادس في الرسالة: "لا يخفى على فخامتكم ما تشكله مدينة القدس من أهمية قصوى، ليس فقط بالنسبة لأطراف النزاع، بل لدى أتباع الديانات السماوية الثلاث".

وتابع: "مدينة القدس، بخصوصيتها الدينية الفريدة وهويتها التاريخية العريقة، ورمزيتها السياسية الوازنة، يجب أن تبقى أرضا للتعايش والتساكن والتسامح بين الجميع". وذكرت الرسالة أن مدينة القدس، وفق القرارات الدولية ذات الصلة، بما فيها قرارات مجلس الأمن على وجه الخصوص، تقع في صلب قضايا الوضع النهائي، وهو ما يقتضي الحفاظ على مركزها القانوني، والإحجام عن كل ما من شأنه المساس بوضعها السياسي القائم.

ترامب يبلغ العرب نيته نقل السفارة للقدس

وأبلغ الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم الثلاثاء كل من العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، نيته المضي قدما في نقل سفارة الولايات المتحدة في اسرائيل الى القدس.

وبحسب البيان، فان ترامب اتصل هاتفيا بالعاهل الاردني مساء الثلاثاء حيث اطلعه "على نيته بالمضي قدما في نقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس". وحذر الملك من جهته ترامب من "خطورة اتخاذ أي قرار خارج إطار حل شامل يحقق إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية" مؤكدا ان "القدس هي مفتاح تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة والعالم".

وأكد الملك لترامب إن "اتخاذ هذا القرار سيكون له انعكاسات خطيرة على الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط، وسيقوض جهود الإدارة الأمريكية لاستئناف العملية السلمية، ويؤجج مشاعر المسلمين والمسيحيين".

من جانب آخر، أجرى العاهل الاردني اتصالا هاتفيا مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس أكد خلاله "دعم الأردن الكامل للأشقاء الفلسطينيين في الحفاظ على حقوقهم التاريخية الراسخة في مدينة القدس". كما اكد "ضرورة العمل يدا واحدة لمواجهة تبعات هذا القرار، والتصدي لما يقوض آمال الشعب الفلسطيني في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية".

وتعتبر اسرائيل القدس بشطريها عاصمتها "الابدية والموحدة"، في حين يرغب الفلسطينيون بجعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.

الفلسطينيون يدعون الى "أيام غضب شعبي"

ودعت القوى السياسية الفلسطينية الثلاثاء الى "ايام غضب شعبي" في الأراضي الفلسطينية، احتجاجا على قرار أميركي محتمل بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الاميركية من تل ابيب اليها.

واعلنت القوى الوطنية والاسلامية الفلسطينية "الاربعاء والخميس والجمعة أيام غضب شعبي شامل في كل انحاء الوطن والتجمع في كل مراكز المدن والاعتصام امام السفارات والقنصليات الاميركية".

وتضم هذه القوى التي اجتمعت اليوم ممثلين عن كل الفصائل الفلسطينية المنوضية في منظمة التحرير الفلسطينية، بالإضافة الى حركتي الجهاد الاسلامي وحماس. ولم يحضر ممثلون عن حماس الاجتماع، لكن الحركة أعلنت موافقتها على ما صدر عن الاجتماع، حسب أحد المنظمين.

واعلنت القوى عن مسيرة مركزية الخميس في مدينة رام الله في الضفة الغربية، احتجاجا على ما وصفته " الموقف الامريكي المعادي لحقوق شبعنا الفلسطيني والمخالف للشرعية الدولية".

وقال متحدث باسم التعبئة والتنظيم لحركة فتح التي يرأسها الرئيس الفلسطيني محمود "في حال أعلنت الولايات المتحدة الاميركية موقفها رسميا بشأن القدس، فإن تظاهرات ستندلع ليس في الضفة الغربية فقط، وانما في غزة ايضا ومدينة القدس ومناطق الـ48".

وقالت القوى في بيانها "ان الفصائل الوطنية والاسلامية تؤكد رفضها ورفض الشعب الفلسطيني وقيادته لتلك الاجراءات التي تنوي الادارة الامريكية الاقدام عليها، الامر الذي سيقضي بشكل تام على اي دور يمكن ان تلعبه الولايات المتحدة الامريكية في التسوية السياسية". واتهمت القوى والفصائل ترامب باتباع سياسة "تقوم على الابتزاز السياسي".

ودعا مجلس الوزراء الفلسطيني خلال جلسته الأسبوعية الثلاثاء الشعب الفلسطيني "بكافة مكوناته وأطيافه وفي كافة أماكن تواجده إلى التعبير عن رفضه للتوجهات الأميركية الخطيرة بنقل السفارة الأميركية إلى مدينة القدس المحتلة، أو الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل".

واجتمع عدد كبير من الصحافيين الفلسطينيين والناشطين على منصات التواصل الاجتماعي ليلة الاثنين، بدعوة من المشرف العام على الاعلام الرسمي، وتم الاتفاق على تنظيم حملة اعلامية وخلية أزمة بعنوان "القدس عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة". وأطلق ناشطون هاشتاغ على مواقع التواصل الاجتماعي بالعبارة نفسها.

تعليقات

(0)
8المقال السابقغالبية الموقوفين في حملة الفساد في السعودية وافقوا على تسوية
8المقال التاليترامب يُبلغ قادة عرب نيّته نقل السفارة الأمريكية إلى القدس