لا يوجد نتائج

close

تقرير: الموساد اخذ عينات حمض نووي لجثة مدفونه بقرية لبنانية للفحص ان كانت لرون اراد

i24news

clock دقيقة 1

صورة للطيار الاسرائيلي المفقود رون اراد
HO / AFPصورة للطيار الاسرائيلي المفقود رون اراد

رئيس الحكومة الاسرائيلية اعلن امس عن عملية نفذها الموساد للبحث عن معلومات حول مصير رون اراد

افادت قناة "العربية" اليوم ان جهاز الموساد الاسرئيلي قام الشهر الماضي بعمليتين ترتبطان بالبحث عن معلومات حول الطيار الاسرائيلي المفقود رون اراد والذي وقع في الاسر قبل 35 عاما، وذكر التقرير ان العملية الاولى نفذت في الاراضي السورية والثانية في لبنان بهدف البحث عن معلومات حول مكان جثمانه، وبحسب التقرير العملية في لبنان تركزت في قرية "النبي شيت"، واشار مسؤولون للعربية انه "تم أخذ عينات حمض نووي DNA من جثة مدفونة بالقرية لفحص ان كان الحديث يدور عن رون اراد". 

Video poster

وفي وقت سابق اليوم افادت صحيفة "رأي اليوم" الالكترونية الصادرة في لندن انه في اطار العملية للبحث عن معلومات حول مصير الطيار المفقود رون اراد، اختطف جهاز الموساد الاسرائيلي جنرال ايراني من الاراضي السورية- وقام بنقله الى دولة افريقية، وهناك قالت الصحيفة انه تم التحقيق معه وبعد ذلك تم اطلاق سراحة، وذكر التقرير انه يمكن الافتراض ان الايرانيين رصدوا العملية بعد حدوثها، واكتشفوا من اين تمت ادارتها.ولم يتطرق التقرير ان كان هذا الجنرال الايراني لا يزال يشغل منصبه او انه جنرال سابق. 

ويشار الى ان رئيس الحكومة نفتالي بينيت كشف خلال كلمته امام الكنيست امس عن العملية وقال :"كانت عملية معقدة وواسعة ومثيرة" وتابع "بذلنا المزيد من الجهود نحو فهم مصير رون اراد، اود ان اشكر مقاتلي الموساد باسمي وباسم تامي ويوفال اراد، والذي تحدثت معه عن التفاني، الالتزام والاخوة تجاه المقاتلين ايضا بعد هذه السنوات الطويلة". 

كشف بينيت عن العملية امام الجمهور لاقى انتقادات شديدة من قبل المسؤولين الامنيين واعضاء الكنيست من المعارضة، وفي اعقاب ذلك اصدر ديوان رئيس الحكومة الاسرائيلية بيانا امس وقال فيه ان "العملية للوصول الى معلومات استخباراتية حول مصير رون اراد كانت عملية ناجحة نفذت مع تحقيق اهداف عملياتية استثنائية" قرار رئيس الحكومة النشر عن العملية امام أعضاء الكنيست والجمهور هو "لغرض معلومات قيمة امام نواب الكنيست والجمهور، تعبر عن الجهد والالتزام باعادة ابنائنا الى ارضهم، ايضا بعد سنوات طويلة من وقوعهم باسر العدو". 

الخبير بالشؤون العسكرية والامنية في موقع "واينت"رون بن يشاي اشار الى ان "العملية نفسها حدثت بعد وصول معلومات الى اسرائيل عن رون اراد، وتركزت بعدد من الدول من اجل فحص بيانات ومصادر اخرى التي من شأنها تأكيد المعلومات الاولية وحتى توسيع المعرفة في اسرائيل عن مصير رون اراد والمكان الذي انهى فيه حياته. العملية لم تتوصل الى معلومات مهمة جديدة، لكن رئيس الموساد دافيد بارنيع شكر طاقمه على الجهد الذي بذلوه واسفر عن نفي المعلومات الاولية الواردة".