الرئيس الإسرائيلي: "أطلب العفو" لأبناء وذوي ضحايا مجزرة كفرقاسم

i24news

دقيقة 1
Le président Isaac Herzog s'adresse au mémorial des victimes du massacre de 1956 à Kafr Qasim, le 29 octobre 2021.
Amos Ben-Gershom / GPOLe président Isaac Herzog s'adresse au mémorial des victimes du massacre de 1956 à Kafr Qasim, le 29 octobre 2021.

هرتسوغ:"أحني رأسي أمام الضحايا الـ 49، وأمام جميع أهل كفر قاسم، وأطلب العفو باسمي وباسم دولة إسرائيل"

اعتذر الرئيس الإسرائيلي يتسحاق هرتسوغ باللغة العربية، اليوم الجمعة، لذوي ضحايا مجزرة كفر قاسم في الذكرى الـ 65 للمجزرة، قائلا"أحني رأسي أمام الضحايا 49، وأمام أبناء عائلاتهم وأمام جميع أهل كفر قاسم، وأطلب العفو باسمي وباسم دولة إسرائيل".

Video poster

وأضاف في كلمة بالمركز الجماهيري في المدينة،"أمد لكم من أعماق فؤادي يدا مساندة ومعاونة، متوسلا لله تعالى أن يكون معكم لتجدوا المواساة لألمكم".

ومن جهته قال وزير التعاون الإقليمي في الحكومة الإسرائيلية، عيساوي فريج "إن حكومة التغيير ستأتي لا محالة بتغيير حقيقي للعلاقات العربية- اليهودية"وأضاف: "أن قوة الدولة ستتعاظم عندما تنظر إلى ماضيها وتقوّم الأخطاء التاريخية التي قامت بها ضد شعبها، من أهل كفر قاسم".

وتابع فريح: "إن سكان كفر قاسم يؤمنون بالشراكة والتعاون ويتوقون إلى مستقبل منير، ومن أجل زيادة الثقة وتأمين استمرارية الحياة يجب أن نتأكد من أن أخطاء الماضي لن تتكرر"، وأكد "نحن نطالب بالاعتراف والاعتذار والتدريس، حتى يتعلم الشباب يهودا وعربا حقبة هامة ودرسا مهما من الأخطاء التاريخية التي وقعت، نحن عربا ويهودا سنبقى نعيش هنا معا".

وقال رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية محمد بركة "هذه المجزرة لم تكن خللا في المشروع الصهيوني بل كانت في صلبه، فما لم يُستكمل في نكبة عام 1948، أرادوا استكماله في هذه المنطقة في العام 1956، تحت دخان الحرب التي شنتها إسرائيل وفرنسا وبريطانيا على مصر". وأضاف: "أن مجزرة كفر قاسم كان لها هدف اجرامي، وهو أن ينفذوا عملية طرد جماعي لمن تبقى من شعبنا في وطنهم".

وكان الكنيست الإسرائيلي رد، الأربعاء المنصرم، مشروع قانون يقضي بتحمل دولة إسرائيل المسؤولية عن ارتكاب مجزرة كفر قاسم، بعد جلسة عاصفة ومشحونة ردت الهيئة العامة للكنيست يوم أمس (الأربعاء) بالقراءة التمهيدية اقتراح قانون تخليد ذكرى ضحايا مجزرة كفر قاسم حيث أيد الاقتراح بالتصويت الاسمي 12 عضو كنيست فيما عارضه 93.

وكان الرئيس الإسرائيلي السابق رؤوفين ريفلين قال أيضا في العام 2014: "إن نتائج مجزرة كفر قاسم تلزمنا بمحاسبة أنفسنا. لقد اعترفت دولة إسرائيل بالجريمة التي حدثت هنا، واعتذرت عنها بحق، وأنا هنا أقول أيضا: جريمة بشعة حدثت هنا، ويجب تصحيحها".

وتصادف اليوم الجمعة الذكرى السنوية ال 65 للمجزرة التي قتل فيها 49 فلسطينيا برصاص الشرطة الإسرائيلية، وقعت في 29 أكتوبر/تشرين الأول 1956 قبيل ساعان من العدوان الثلاثاء الإسرائيلي-الفرنسي-البريطاني على مصر ردا على تأميم قناة السويس.

Video poster