Quantcast i24NEWS - الدول المانحة للفلسطينيين تجتمع نهاية الجاري في بروكسل

الدول المانحة للفلسطينيين تجتمع نهاية الجاري في بروكسل

فلسطيني يتفقد الاضرار في مركز لحماس اصيب بقصف اسرائيلي الليلة الماضية في مدينة خان يونس في قطاع غزة في 12 كانون الاول/ديسمبر.
سعيد خطيب (AFP)
قطاع غزة في رأس سلم الأولويات: مشاركة إسرائيلية بمؤتمر الدول المانحة للفلسطينيين في العاصمة البلجيكية بروكسل

من المقرر أن يعقد في العاصمة البلجيكية بروكسل، نهاية الشهر الجاري، مؤتمرا دوليا للمانحين من أجل فلسطين، في إطار جهود إحياء محادثات السلام مع إسرائيل، بحسب ما أعلنته وزارة الخارجية النرويجية. وسيشارك في المؤتمر وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي تساحي هنغبي (حزب الليكود الحاكم)، ومنسّق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق الفلسطينية (المحتلة)، اللواء يوآف (بولي) مردخاي.

وتشكلت مجموعة الدول المانحة في 1993، وتتكون من 15 عضوا برئاسة النرويج، وتتولى اللجنة تنسيق المساعدات التنموية الدولية المقدمة إلى الشعب الفلسطيني، ومن بين المانحين للجنة الاتحاد الأوروبي، والولايات المتحدة الأمريكية، والأمم المتحدة، والبنك الدولي، وصندق النقد الدولي. وتجتمع المجموعة عادة على المستوى الوزاري مرة كل عام، وعقد آخر اجتماع لها في سبتمبر / أيلول.

وستترأس أعمال المؤتمر وزيرة الخارجية النرويجية إيني إريكسن سوريدي، وستحضره المفوضة العليا للشؤون الخارجية والأمن للاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني.

وسيتناول المؤتمر، تسريع المبادرات لحل الدولتين، بخصوص الصراع الإسرائيلي ـ الفلسطيني، وبحث سيطرة الدولة الفلسطينية على كامل قطاع غزة، وما يتعلق بإعادة إعمار القطاع، في إطار اتفاقية القاهرة المبرمة في 12 كانون الثاني / يناير 2017. وأوضح المصدر أن "هناك حاجة لجمع كل الأطراف لمناقشة الإسراع بالإجراءات التي من شأنها أن تعزز حل الدولتين على أساس التفاوض". وسيعقد هذا المؤتمر على مستوى وزراء الخارجية.

وتعوّل إسرائيل على تمويل دول الخليج لمشاريع إعادة إعمار قطاع غزة، بعد الحرب بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية هناك، في صيف العام 2014. وفي سياق متصل، أفادت وسائل الإعلام العبرية، أن جهات رسمية إسرائيل، هي التي دفعت السلطة الفلسطينية، لدفع فاتورة الكهرباء التي تزوّدها إسرائيل لقطاع غزة، خشية من وقوع أزمة إنسانية هناك.

رويترز ومواقع عبرية

تعليقات

(0)
8المقال السابقوزراء إسرائيليون يطالبون بالاعتراف بالبؤرة الاستيطانية ردا على عملية نابلس
8المقال التالي"خلل تقني" يحول دون اختبار منظومة "السهم" الإسرائيلية