Quantcast i24NEWS - مسؤول فلسطيني: سنطالب الاعتراف بعضوية فلسطين في الأمم المتحدة الشهر المقبل

مسؤول فلسطيني: سنطالب الاعتراف بعضوية فلسطين في الأمم المتحدة الشهر المقبل

فلسطينية تلوح بالعلم الفسطيني خلال مشاركتها في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر 2017 في تظاهرة في رام الله في الضفة الغربية المحتلة احتجاجا على وعد بلفور
عباس مومني (ا ف ب)
سيجري تقديم الطلب الفلسطيني الذي أفشله الفيتو الأمريكي عام 2011 من جديد لمجلس الأمن

قال مسؤول فلسطيني مرموق لقناة "وطن تي في" الفلسطينية إن منظمة التحرير الفلسطينية ستطلب الحصول على العضوية الكاملة للأمم المتحدة، وستطرح الأمر للتصويت في مجلس الأمن الدولي الشهر المقبل.

وقال وكيل وزارة الخارجية تيسير جرادات إن "الطلب الفلسطيني الذي جرى تقديمه في عام 2011 من أجل اعتراف مجلس الامن بدولة فلسطين كاملة العضوية في الأمم المتحدة وجرى افشاله بالفيتو الامريكي سيجري تقديمه في جلسة لمجلس الأمن للتصويت عليه في الشهر المقبل بعد التشاور والتنسيق مع المجموعة العربية".

وأوضح المسؤول الفلسطيني وفقما نقلت عنه قناة "وطن"، أن الخطوات الأمريكية الجديدة تعد انتهاكا للقانون الدولي وما اتفق عليه دوليا، وبالتالي يتوجب على المجتمع الدولي ان يؤكد ان الحل السياسي للقضية الفلسطينية يتمثل بإقامة دولتين فلسطينة مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية حسب قرارات الامم المتحدة ومجلس الامن والمجتمع الدولي.

ويأتي هذا التحرك في ظل مساع تبذلها السلطة الفلسطينية لدى الاتحاد الاوروبي وحملة دولية لاقناع الاتحاد الأوروبي بتبني موقف من الوساطة الأمريكية لعملية السلام، ومواجهة القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل. حيث التقى رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله وزيرة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني لبحث خطوات السلطة لمواجهة قرار أميركا بشأن القدس، وأبرزها طلب العضوية الكاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة. 

في حين أكد الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس أنه يعوّل على دور ألمانيا وفرنسا عبر الاتحاد الأوروبي الى جانب الولايات المتحدة لأجل تحقيق سلام حق وعادل في المنطقة، وذلك خلال مؤتمر صحافي مشترك له مع وزير الخارجية الألماني سيغمار غابريال، اليوم الأربعاء، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله.

وكانت فلسطين أصبحت "دولة مراقبة غير عضو" في الامم المتحدة في 29 تشرين الثاني/ نوفمبر 2012، وتم ذاك التصويت التاريخي بـ138 صوتا مقابل 9 مع 41 امتناع عن التصويت من أعضاء الجمعية الـ193. وبعد الحصول على وضعها الجديد في الأمم المتحدة انضمت دولة فلسطين الى وكالات المنظمة الدولية والى المحكمة الجنائية الدولية لكنها لا تتمتع حتى الآن بعضوية كاملة في المنظمة الدولية بالرغم من اعتراف أكثر من 130 دولة بها.

وفي العام 2015 تبنّت الأمم المتحدة قرارًا يجيز للفلسطينيين رفع علمهم في مقار المنظمة الدولية في نيويورك في ما يشكل انتصارًا في حملتهم الدبلوماسية المكثفة للحصول على اعتراف بدولتهم.

يذكر أن العلاقة بين السلطة الفلسطينية والإدارة الأمريكية آخذة في التدهور، عقب إعلان ترامب، يوم 6 كانون الأول/ ديسمبر 2017، مدينة القدس "عاصمة لإسرائيل"، وإزالتها عن طاولة المفاوضات، وهو ما دفع السلطة إلى إعلانها البحث عن وسيط جديد بدلا من واشنطن في عملية السلام.

ونتيجة لهذا، قررت الولايات المتحدة تقليص دعمها المالي للسلطة الفلسطينية ولوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، واشتراطها عودة الفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات، وقامت بتجميد دفع مبلغ 65 مليون دولار أمريكي مخصصة للأونروا.

بمساهمة (وطن تي في)

تعليقات

(0)
8المقال السابقعون: تصريحات ليبرمان حول الغاز الإقليمي تهديد مباشر للبنان
8المقال التاليإفراج مشروط عن رئيس منظمة العفو في تركيا