Quantcast i24NEWS - المتحدث باسم العشائر السنيّة في نينوى: نطالب ببقاء القوات الأمريكية لمنع إبادة السنّة

المتحدث باسم العشائر السنيّة في نينوى: نطالب ببقاء القوات الأمريكية لمنع إبادة السنّة

المتحدث باسم العشائر السنيّة في نينوى – مزاحم العويّد
i24NEWS
مزاحم العويّد لـ i24NEWS: حتى لو تواجدت قوات إسرائيلية في العراق سندعهما

طالب المتحدث باسم العشائر السنيّة في محافظة نينوى العراقية ببقاء القوات الأمريكية المشاركة ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية، على الأراضي العراقية وذلك لحماية المواطنين العرب السنّة، خشية الانتقام منهم من قبل المليشيات الشيعية.

وفي بلد طائفي كالعراق، وبسبب المجازر والقمع والجرائم الفظيعة التي ارتكبها تنظيم الدولة الإسلامية - داعش، في العراق، وبشكل خاص في الموصل، التي حوّلها الى عاصمة لخلافته في العراق، يخشى أبناء العشائر السنيّة والذين رغم انضمامهم للجيش العراقي في قتال هذا التنظيم، من بواقي الحقد والضغينة بين أبناء البلد الواحد بسبب الاختلاف الطائفي. ولذلك قال المتحدث باسم العشائر - مزاحم العويّد: "نحن كعشائر سنيّة في نينوى، والعرب السُنّة يدعمون بقاء القوات الأمريكية في العراق، نرفض خروج هذه القوات من العراق".

وتابع في حديث خاص مع قناة i24NEWS أن القوات الأمريكية في العراق كانت تستهدف في السابق من قبل العرب السنة والحشد الشعبي على حد سواء، وكان أيضا تنظيمات إرهابية كالقاعدة، وبعد دخول داعش الى العراق وارتكابه جرائم ضد العرب السنّة، تبيّن أن كل من كان يحارب الأمريكان في السابق، اليوم يدعم ايران! وأكد أنه اذا انسحبت القوات الأمريكية في العراق فإنه ستُرتكب مجازر بل "إبادة جماعية" بحق العرب السنة في العراق، كما قال.

وطالب العويّد ببقاء القوات الأمريكية في العراق، مؤكدا أنه "حتى لو تواجدت قوات إسرائيلية في العراق سندعمها"!

وأشار المتحدث في رده على سؤال مقدم الأخبار، الزميل فهمي شتيوي، الى اتهامات تكال نحو الأكراد بأنهم بذلك "يتعاونون مع الولايات المتحدة من أجل تمرير سياسات كردية"، أنه "نحن كعرب سنة نبرر الأكراد، ليس لهم أي علاقة بهذا الموضوع. قوات التحالف دعمت البيشمركة والحشور العشائرية السنيّة". معتبرا ان خروج القوات الأمريكية سيؤدي الى كارثة في العراق.

وكال الضيف الاتهام نحو رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بأنه يدفع بميليشيات طائفية، فقال "سابقا العبادي قدّم جيشه ومليشياته الإرهابية وتحالف مع تركيا، وهاجم كردستان وكُسر، كيف لنا أن نقبل أن تنسحب القوات الأمريكية ويبقى السنّة بيد إيران ومليشياتها؟"

وأضاف "أن العبادي هو صحيح رئيس وزراء للعراق، لكن القرار ليس بين يديه"!

وكان قد أعلن التحالف الدولي قبل يومين أنه ينوي خفض عديد قواته في العراق بعد الانتهاء من القضاء على تنظيم الدولة الاسلامية، وقال التحالف في بيان ان "وجودا مستمرا للتحالف في العراق سيؤمن لكن بشروط تتماشى مع الحاجات وبالتنسيق مع الحكومة العراقية".

وضم التحالف عندما شكلته الولايات المتحدة في 2014 في عضويته 50 دولة. وبات اليوم يضم 74 دولة اضافة الى منظمات دولية على غرار الانتربول والحلف الاطلسي. وتنشر في العراق خمسة آلاف عسكري من الولايات المتحدة فقط، اضافة الى قوات ألمانية وأوروبية تشارك كمستشارين في تنظيم وتدريب القوات العراقية والكردية في شمال العراق.

i24NEWS

تعليقات

(0)
8المقال السابقإسرائيل: الشرطة ستوصي بتقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو في قضايا فساد
8المقال التاليتقرير للامم المتحدة يحذر من ان تنظيم القاعدة لا يزال "صامدا بشكل ملفت"