Quantcast i24NEWS - خلال ساعات: مصر تفتح وتغلق معبر رفح بسبب العملية الأمنية

خلال ساعات: مصر تفتح وتغلق معبر رفح بسبب العملية الأمنية

صور للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والفلسطيني محمود عباس عند معبر رفح بعد تسليمه الى السلطة الفلسطينية في الاول من تشرين الثاني/نوفمبر 2017
سعيد الخطيب (ا ف ب)
بعد مغادرة رئيس حركة حماس اسماعيل هنية والوفد المرافق له الى مصر أغلق معبر رفح

ساعات قليلة كانت كافية للسلطات المصرية كي تتيح إدخال المواد الاغاثية والمواد التموينية والمنتجات والسلع شتى الى داخل قطاع غزة عبر معبر رفح البري، المنفذ البري الوحيد لقطاع غزة المحاصر والذي ليس تحت سيطرة اسرائيلية، قبل أن تعيد السلطات المصرية إغلاق هذا المنفذ من جديد في ظل اطلاق العملية العسكرية في شبه جزيرة سيناء.

كما أتاحت مصر بعبور رئيس حركة حماس اسماعيل هنية والوفد المرافق له وانتقاله الى مصر للتشاوي، اضافة الى سماحها بعبور الحالات الانسانية للعلاج والعشرات من الغزيين الطامحين للخروج من القطاع أو العودة اليه. 

في الآن ذاته أعلن مسؤولون فلسطينيون إغلاق المعبر، بعيد مغادرة رئيس المكتب السياسي لحماس اسماعيل هنية الى القاهرة على رأس وفد من الحركة في اطار التشاور مع مصر، كما أكد صالح الزق - مدير عام الشؤون المدنية في قطاع غزة أنه "تم اغلاق معبر رفح اليوم بسبب الاوضاع الامنية في سيناء كما أبلغتنا السلطات المصرية".

وقد أعلن الجيش المصري صباح الجمعة حالة التأهب القصوى في إطار تنفيذ عملية وصفها بأنها شاملة للقضاء على "العناصر الإرهابية" في شمال سيناء وبعض مناطق الدلتا. إذ كان قد أعلن العقيد تامر الرفاعي، المتحدث باسم الجيش المصري، اليوم الجمعة، بدء خطة مجابهة شاملة مع العناصر الإرهابية في سيناء. قال الرفاعي "إن القوات المسلحة والشرطة قامتا برفع حالة التأهب القصوى لتنفيذ عملية شاملة على الاتجاهات الاستراتيجية في إطار مهمة القضاء على العناصر الإرهابية". ودعا السيسي وفي 19 كانون الثاني/ يناير لإخلاء 5 كيلومترات من محيط حرم مطار مدينة العريش بشمال سيناء.

وبعد مغادرة هنية والوفد المرافق أغلقت السلطات المصرية المعبر الذي فتحته استثنائيا لثلاثة أيام أمام الحالات الانسانية.

وقال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم في بيان ان هنية توجه الى القاهرة في اطار زيارة "تأتي ضمن ترتيبات مسبقة وفي اطار جهود الحركة للتشاور مع مصر للتخفيف عن أهلنا في قطاع غزة وفكفكة أزماته المختلفة والتي أوصلت القطاع إلى حافة الهاوية".

واضاف ان المحادثات ستشمل ايضا "استكمال تنفيذ اتفاق المصالحة ودفع الجهود المصرية لإتمامها" وتأتي ايضا ضمن جهود حماس "لحماية القضية الفلسطينية ومواجهة القرار الأميركي الأخير بشأن القدس ومواجهة الاستيطان".

وفي الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر، تسلمت السلطة الفلسطينية المسؤولية الكاملة على معابر القطاع وبينها معبر رفح بعدما كانت تسيطر عليها حركة حماس منذ صيف 2007.

وجاءت خطوة تسليم معابر قطاع غزة للسلطة الفلسطينية ضمن بنود اتفاق مصالحة وقعته حركتا حماس وفتح في القاهرة في تشرين الاول/اكتوبر 2017 برعاية مصرية.

ورغم جهود القاهرة لاتمام المصالحة بين حماس وفتح لا يزال الاتفاق يواجه صعوبات عدة ويكاد يتحول حبرا على ورق.ولا يزال الطرفان يتبادلان الاتهامات بالمسؤولية عن تعطيل تنفيذ الاتفاق.

وتفرض إسرائيل منذ أكثر من عشر سنوات حصارا محكما جوا وبحرا وبرا على نحو مليوني فلسطيني في قطاع غزة الفقير والمكتظ.

كما تغلق مصر معبر رفح منذ عدة سنوات وتفتحه في فترات متباعدة للحالات الانسانية.

بمساهمة (أ ف ب)

تعليقات

(0)
8المقال السابققيادي فلسطيني لـi24NEWS: أربع دول أوروبية تستعد للاعتراف بدولة فلسطين
8المقال التالي59 مصابا على الأقل في أحدث حصيلة مع تجدد الاحتجاجات في الضفة الغربية وقطاع غزة