Quantcast i24NEWS - أمريكا توافق على صفقة أسلحة بقيمة 197 مليار دولار لقطر

أمريكا توافق على صفقة أسلحة بقيمة 197 مليار دولار لقطر

قوات خاصة من سلاح البحرية في قطر امام شاطئ الدوحة في 24 ايلول/سبتمبر 2017
كريم جعفر (ا ف ب/AFP)
ويأتي هذا التقرير في وقت يستمر فيه الحصار على دولة قطر من قبل دول الجوار والمفروض منذ حزيران/ يونيو المنصرم.

أعلنت وزارة الدفاع القطرية (البنتاغون) اليوم الخميس إن وزارة الخارجية الأمريكية وافقت على صفقة محتملة قيمتها 197 مليون دولار لتطوير مركز العمليات الجوية للقوات الجوية القطرية.

وقال بيان بخصوص طلبية شراء عتاد لتحديد المواقع وأنظمة للمعلومات إن المتعاقد الرئيسي سيكون شركة ريثيون التي مقرها ولاية ماساتشوستس.

ويأتي هذا التقرير في وقت يستمر فيه الحصار على دولة قطر من قبل دول الجوار والمفروض منذ حزيران/ يونيو المنصرم.

وكانت قد كشفت قطر في أكبر عرض عسكري بتاريخها عن امتلاكها لراجمات الصواريخ الصينية من طراز SY-400، حيث تتميز هذه الراجمات بأنها تحمل صواريخ الـ”BP-12A” ذات المدى ما بين 300-400 كم.

وضمن الاحتفالات باليوم الوطني، شهدت العاصمة القطرية الدوحة، الاثنين أكبر عرض عسكري بتاريخ دولة قطر، بحضور أمير الدولة الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني، والأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني.

وقعّت قطر والولايات المتحدة العام المنصرم، مذكرة تفاهم للتعاون في مجال مكافحة تمويل الارهاب خلال زيارة لوزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون الى الدوحة ضمن مهمة دبلوماسية تهدف الى نزع فتيل الأزمة الخليجية. وبضمن الاتفاق في حينه وقّعت قطر والولايات المتحدة على اتفاق تعاون "في اطار التعاون الثنائي المستمر (...) ونتيجة للعمل المشترك لتطوير آليات مكافحة تمويل الارهاب بين البلدين وتبادل الخبرات وتطوير هذه الآلية".

وإضافة إلى قطع العلاقات الدبلوماسية، أغلقت الدول المجاورة لقطر مجالها الجوّي أمام شركات الطيران القطرية، وأغلقت الحدود البرّية الوحيدة للدولة الغنية بالغاز والتي تربطها بالسعودية. 

وفي 5 من حزيران/ يونيو الماضي، أعلنت كل من المملكة العربية السعودية، جمهورية مصر العربية، الإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع دولة قطر في خطوة أحدثت زلزالا دبلوماسيا في أرجاء العالم، فيما انضمت فيما بعض دول عربية وإسلامية للدول المقاطعة بينها اليمن، موريتانيا، وجزر القمر، فيما قامت دول أخرى بتخفيض التمثيل الدبلوماسي لديها في قطر، أمثال الأردن وجيبوتي.

من جانبها، نفت قطر الاتهامات التي وجهتها لها دول خليجية بـ"دعم الإرهاب"، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة؛ بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.

تعليقات

(0)
8المقال السابقالفلسطينيون يعتزمون اقامة خيام قرب الحدود مع إسرائيل
8المقال التاليفي يوم المرأة: الأمم المتحدة تدعو من لبنان لحماية وتمكين اللاجئات السوريات