Quantcast i24NEWS - يهود متدينون يحجبون مدخل القدس إحتجاجا على محاولات تجنيد شبابهم

يهود متدينون يحجبون مدخل القدس إحتجاجا على محاولات تجنيد شبابهم

An orthodox Jewish man reads from a holy book in a cemetery near the Dome of the Rock Mosque in the Al Aqsa Mosque compound in Jerusalem's Old City, Thursday, Dec. 7, 2017. A day earlier, U.S. President Donald Trump announced his decision to recognize Jer
AP Photo/Ariel Schalit
يطالب مشروع القانون بإعفاء طلاب المدارس الدينية اليهودية، من أداء الخدمة العسكرية في الجيش الإسرائيلي

شارك المئات من اليهود المتدينين وتلاميذ المدارس الدينية اليهودية في مظاهرة أغلقوا فيها المدخل الى مدينة القدس، إحتجاجا على قانون تجنيد الشبان المتدينيين. 

وحجب المتدينون في القدس المدخل والمخرج الى الجسر المعلق - جسر الأقواس في القدس، بينما حوّلت الشرطة حركة السير نحو شارع 9 ونفق "هأرزيم" (الأرز)، وعلّق بعض المحتجون على ملابسهم لاصقة صفراء، معبرين عن دعمهم للجنة "لانقاذ عالم التوراة"، وهذه أول تظاهرة منذ وفاة رئيس هذا التيار في صفوف المتيدينين - الحاخام شموئيل أورباخ قبل نحو أسبوع.

ودعا التيار ومجلس الحاخامت الذي أقيم عقب وفاة زعيم التيار الى الاستمرار بالاحتجاج ضد قانون التجنيد واعتقال الشباب المتدينين "تلاميذ المدارس الدينية" المتهربين من الخدمة العسكرية الإجبارية لليهود في دولة اسرائيل، والتي تسعى الحكومة الاسرائيلية لفرضها أيضا على المتدينين منهم. 

وأحدث قانون التجنيد شرخا في صفوف الائتلاف الحكومي وكاد أن يتسبب بفض الحكومة وتفكيكها، في حين أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يسعى لتهدأة الخواطر والابقاء على التركيبة الحكومية على حالها.

وقال مسؤولون في لجنة "انقاذ عالم التوراة"، أن "الجماهير المتزمتين ستستمر بكل قواها في النضال غير المتهادن الذي أطلقه حاخامنا رئيس المدرسة ضد قرار التجنيد. أوصانا حاخامنا بأن نناضل ضد هذا القرار التي تُسقط العديد من الشهداء من شباب التوراة في عالم التصفية الرحانية في الجيش، وسنواصل بهذا النضال الحازم والصارم وغير المهادن".

وكانت الشرطة العسكرية قد اعتقلت أول أمس الشاب مئير بورديانسكي في بلدة معليه أدوميم جنوب غرب القدس، وكان قد رفض الحضور الى لجنة التجنيد المحلية، رغم استدعائه لأداء الخدمة العسكرية، فاعتبر متنصلا (هاربا) من الخدمة العسكرية.

والأسبوع المنصرم، وعلى ضوء الازمة الائتلافية حول مسألة "الاعفاء من الخدمة العسكرية" بين حزب "يسرائيل بيتنو" و"يهدوت هتوراه" قرر نتنياهو التدخل واستدعى رؤساء الأحزاب المتدينة لاجراء اجتماع معهم.

ويطالب مشروع القانون بإعفاء طلاب المدارس الدينية اليهودية، من أداء الخدمة العسكرية في الجيش الإسرائيلي. وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية، قد شطبت هذا القانون في سبتمبر / أيلول الماضي، بحجة أنه "يمس بالمساواة".وردت الأحزاب "الحريدية" المشاركة في الحكومة، وهي "شاس" و "يهدوت هتوراه"، الأربعاء، بتقديم اقتراح لقانون، "يعتبر تعليم التوراه، كقيمة أساسية في إسرائيل". وهو ما يرفضه أعضاء الحكومة الآخرين، خصوصا من حزب "يسرائيل بيتينو"، بزعامة وزير الأمن أفيغدور ليبرمان.

واشتدت الأزمة بين الطرفين، بعد أن تبنت "شاس" و "يهدوت هتوراه"، موقف المجلس الأعلى للحاخامات، الذي دعا إلى عدم التصويت على الموازنة المقترحة من قبل الحكومة للعام 2019، إلا بعد سن هذا القانون. وبحسب القانون الإسرائيلي، فإن عدم المصادقة على الموازنة، يعتبر بمثابة حجب الثقة عن الحكومة، وهو ما يُنذر بتفكيكها.

وقبل عامين شارك عشرات آلاف من اليهود المتزمتين في مظاهرات نظمها "الحريديم" في عدة مناطق بإسرائيل احتجاجا على قانون التجنيد الالزامي واعتقال شاب من اوساطهم حاول التنصل من أداء الخدمة العسكرية.

وفي الدورة السابقة للكنيست كان وزير المالية السابق يائير لابيد (زعيم حزب - يش عتيد)، وراء حملة دعت الى تقاسم العبء، قاصدا بين اليهود المتدينين الذين لا يعملون أو لا يؤدون الخدمة العسكرية، وقد نجح بسن قانون يُلزم الحريديم بأداء الخدمة العسكرية ولو بالقوة.

مواضيع: المحكمة تلغي القانون الذي يعفي المتدينين اليهود من الخدمة العسكرية

تعليقات

(0)
8المقال السابقفي يوم المرأة: الأمم المتحدة تدعو من لبنان لحماية وتمكين اللاجئات السوريات
8المقال التاليأكبر تدريبات عسكرية اسرائيلية أمريكية مشتركة تحاكي صد هجمات صاروخية