لا يوجد نتائج

بعد إخلاء جنوب دمشق: الدور قادم على الرستن في حمص

i24NEWS

دقيقة 1
الحافلات الخضراء - إخراج مسلحي الرستن الى ادلب
وكالة الأنباء السورية - ساناالحافلات الخضراء - إخراج مسلحي الرستن الى ادلب

مسلحو ريف حمص الشمالي يسلمون 1500 قذيفة هاون متعددة الأنواع للجيش العربي السوري.

من المتوقع اليوم خروج 70 حافلة من جسر الرستن (20 كيلومتر شمال حمص) باتجاه محافظة إدلب تقل المئات من المسلحين وعائلاتهم من ريف حمص الشمالي وريف حماة الجنوبي.

وقد بدأت قبل ظهر اليوم عملية تجهيز الدفعة الثالثة من الحافلات لإخراج الارهابيين غير الراغبين بالتسوية وعائلاتهم من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي إلى شمال سوريا تمهيدا لإعلان هذه المنطقة "خالية من الإرهاب".

وتتم إجراءات تفتيش صارمة يتم خلالها التدقيق في اللوائح الاسمية لمنع المسلحين من إخراج اي شخص من الأهالي تحت الضغط والتهديد، فيما تقوم المجموعات المسلحة في مدينة الرستن بتفجير مقراتها الرئيسية بحسب تقارير إخبارية، ومشاهدة أعمدة دخان تتصاعد في المنطقة.

ودخلت صباح اليوم عشرات الحافلات من اتجاه حمص على طريق تلبيسة - الرستن للمرة الأولى بعد ان تمت إعادة تأهيله حيث تنتظر هذه الحافلات داخل مدينة الرستن لإتمام تجهيزها وإخراجها إلى نقطة تجميعها قرب جسر المدينة.

وبحسب وكالات الانباء السورية سلّم مسلحو ريف حمص الشمالي  1500 قذيفة هاون متعددة الأنواع للجيش العربي السوري. وقبلها، قامت سوريا بجمع الاتفاق كميات كبيرة من الأسلحة الثقيلة والمتوسطة من بينها 6 دبابات و3 عربات (بي ام بي) وعربتا شيلكا وسيارة مزودة براجمة صواريخ وسيارة مزودة برشاش متوسط ومدافع متنوعة وقذائف دبابات والغام يدوية وذخائر متنوعة.

وتم يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين إخراج دفعتين من الإرهابيين عبر 120 حافلة نقلتهم إلى شمال سورية قبل أن يتوقف إخراج الإرهابيين خلال الأيام الثلاثة الماضية بسبب خلافات بينهم.

في المقابل، أعلنت قوات الأمن السورية دخولها بلدات ببيلا وبيت سحم ويلدا جنوب دمشق لتعزيز الأمن والاستقرار فيها وذلك بعد إخراج جميع الإرهابيين والمسلحين غير الراغبين بالتسوية وعائلاتهم إلى شمال سوريا.

ورفعت قوى الأمن الداخلي العلم الوطني على مبنى مجلس بلدة ببيلا ومبنى مجلس بلدة بيت سحم، الواقعتين في الغوطة الغربية.

وأفادت وكالة الانباء السورية أن المسلحين في بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم جنوب دمشق سلمّوا  كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والألغام بعضها إسرائيلي الصنع، وأسلحتهم المتوسطة والثقيلة، قبل إخراجهم إلى شمال سوريا وذلك في إطار العملية الرامية إلى إعلان منطقة جنوب دمشق خالية من الإرهاب.

على صعيد آخر أعلنت وسائل اعلام سورية سقوط عدد من القذائف على منطقة الزاهرة جنوب دمشق، وتفيد معلومات عن إصابات بين المدنيين. 

بمساهمة (سانا)