Quantcast i24NEWS - إسرائيل: تراجع نسبة الوفيات جراء الإصابات بمرض السرطان

إسرائيل: تراجع نسبة الوفيات جراء الإصابات بمرض السرطان

مرض السرطان
تصوير خاص

في حين تراجع معدل وفيات مرضى السرطان، ارتفعت نسبة الشابات المصابات بسرطان الثدي، وفقا لتقرير خاص صدر، الأحد، عن مركز مكافحة الأمراض في وزارة الصحة الإسرائيلية، الذي فحص معطيات الإصابات بمرض السرطان حتى سن الـ 44 وسط السكان.

وتشير البيانات إلى أنه في الفترة بين عامي 1990 و2015، طرأ ارتفاع على عدد المصابين بالسرطان من صغار السن. ومع ذلك، فإن الارتفاع يعود الى زيادة عدد السكان وليس ارتفاعا في مدى خطورة الإصابة بالسرطان في هذه الأعمار. ويتضح من البيانات أن نسبة النساء الشابات (20-44) اللواتي يعانين من السرطان تزداد مع كل عام بنسبة نصف في المائة. وثمة ارتفاع في إصابات سرطان الثدي بنسبة 0.7٪ بين النساء اليهوديات فقط.

ووفقا لبيانات التقرير، فقد يكون للفحص المبكر بالأشعة للثدي دور في الكشف المبكر عن الاصابة: "يدور الحديث عن الاصابة بالسرطان بعد الخضوع للفحص المعروف تصوير اشعاعي للثدي، لذلك لا يمكن التغاضي عن أن الخضوع لهذا الفحص بات ينتشر بكثرة أيضا في الفئات العمرية الأصغر، بالرغم من ان سرطان الثدي عادة يصيب من تتراوح أعمارهم بين 50-74 سنة من ذوي الفئات المعرضة لخطر الاصابة".

أما وسط النساء العربيات في اسرائيل، فترتفع نسبة خطر الإصابة بالسرطان من مختلف أنواعه في سن مبكرة بنسبة 3٪ سنوياً تقريبًا (2.9) بينما نسبة الإصابة بالمرض لدى الرجال اليهود والعرب مستقرة.

أما أنواع السرطان التي تشهد زيادة في الإصابات وسط الشباب فهي سرطان الغدة الدرقية، إذ ارتفعت نسبة الاصابة بهذا السرطان بنسبة تتراوح بين 4-4.5٪ سنويا. وذكر معدو التقرير أن ثمة زيادة على مستوى العالم في معدل الإصابة بهذا السرطان بين الشباب، وأن سرطان الخصيتين بين الرجال اليهود والعرب قد زاد بنسبة تتراوح بين 4-5٪.

وشهدت النساء العربيات في إسرائيل زيادة بنسبة 17٪ في معدل الإصابة بسرطان عنق الرحم بينما تشير التقارير العالمية الى زيادة الإصابة بسرطان القولون لدى صغار السن. وبعد فحص الوضع في إسرائيل، تبين ان هناك زيادة بنسبة 2-3٪ سنوياً في الإصابة بهذا السرطان، ولكن فقط بين السكان العرب في اسرائيل.

وتشير التقديرات إلى أن هناك اتجاها في الازدياد نظرا لأن هذا نوع شائع من السرطان لدى السكان، وأن زيادة إصابات السرطان بشكل عام وسط النساء العربيات أسهمت في هذه النتيجة. أما في سرطان عنق الرحم، فقد تم رصد زيادة تقارب 17٪ سنويا بين النساء العربيات الشابات، ولكن ليس بين النساء اليهوديات.

اما أنواع سرطان بين من تتراوح أعمارهم بين 20-44 عاما فهي سرطان الخصيتين (14٪ من كافة الحالات)، سرطان الغدد غير الليمفاوية (11٪)، سرطان الغدد الليمفاوية (8.4)، وسرطان الدم (7.7) وسرطان الغدة الدرقية (7٪ من الحالات الجديدة). اما وسط الشابات فإن سرطان الثدي هو الأكثر شيوعا (35٪)، وسرطان الغدة الدرقية (16.6٪)، سرطان الجلد (5.7٪) وسرطان عنق الرحم (4.8) وسرطان الغدد غير الليمفاوية (4.4).

تصوير خاص

وتم في عام 1990، تشخيص 384 صبيا في إسرائيل في سن المراهقة تتراوح أعمارهم بين 0-19 عاما وتشخيص 1081 ممن تتراوح أعمارهم بين 20-44 مع مرض السرطان، وقد ارتفع عددهم إلى -525 وسط الصبيان والى 3604 وسط الشباب وذلك في عام 2015.

انخفاض معدل الوفيات

في المقابل فإن معدل وفيات مرض السرطان خلال سنوات كان معدل الوفيات في ذروته، فقد شهد عام 2015، انخفاضا بمعدل ​​23٪ في وفيات جميع أنواع السرطان بواقع 22٪ لدى الرجال و26٪ لدى النساء. واظهر دراسة مدى انتشار الأنواع المختلفة من السرطان في إسرائيل، فقد تبين أن 40٪ من وفيات السرطان جاءت نتيجة الإصابة بسرطان القولون، وقد انخفض 9٪ نسبة وفيات سرطان الرئة، وانخفض 37٪ نسبة وفيات سرطان الثدي، وانخفض 44٪ نسبة وفيات سرطان البروستاتا.

ومما يساهم في انتشار مرض السرطان ثمة أنواع مختلفة من الإشعاعات والسمنة والتدخين والعوامل المعدية مثل فيروس الورم الحليمي البشري وفيروس نقص المناعة البشرية. في عام 2016، تم في إسرائيل تشخيص 26،913 مريضًا بالسرطان (53٪ منهم من النساء)، وتوفي 11،077 مريضًا بسبب السرطان. وأكثر أنواع السرطان شيوعًا هو سرطان الرئة وسرطان القولون وسرطان البنكرياس وسرطان البروستاتا وسرطان المثانة. في المجمل، تم تشخيص 90،000 اصابة بالسرطان منذ عام 2012 لغاية اليوم.

تراجع ملحوظ في معدلات الاصابة بين الرجال

من أكثر انواع السرطان شيوعا بين الرجال، هو سرطان البروستاتا بين اليهود وسرطان الرئة بين العرب. اما وسط النساء فسرطان الثدي هو الأكثر شيوعا. ويلاحظ لدى الرجال تراجع ذو دلالة إحصائية في السرطان: لدى اليهود منذ عام 2007؛ ولدى العرب منذ عام 2005.

وإذا قارنا معطيات إسرائيل بالمعطيات الدولية، فإن معدل الإصابات في إسرائيل يعتبر مرتفعا، لكن معدل الوفيات اقل من المعدل العالمي. وتحتل إسرائيل المرتبة الخمسين الأخيرة بين الدول ذات أعلى المعدلات في العالم. بالإضافة إلى ذلك، تحتل إسرائيل المركز 90 في معدل الوفيات بهذا المرض.

ووفقا للمنظمة الدولية لمكافحة السرطان (ICCU)، بالإمكان تفادي أكثر من ثلث حالات الإصابة بالسرطان. ويمكن علاج ثلث الحالات الأخرى إذا تم اكتشافها مبكراً وعولجت بشكل صحيح. ويتم ذلك من خلال تطبيق استراتيجيات، استثمار موارد في الوقاية والكشف المبكر والعلاج، وبذلك يمكن انقاذ أكثر من 3.7 مليون شخص حول العالم من السرطان كل عام.

تصوير خاص

تعليقات

(0)
8المقال السابقاسرائيل: "الليكود" يستعد لاختيار مرشحيه لانتخابات الكنيست
8المقال التاليإيران تحذر أوروبا من إجبارها على تطوير مدى صواريخها بحال الضغط عليها